الاثنين، 4 أغسطس، 2014

عن حماس والسلطة الفلسطينية وإسرائيل ومعبر رفح، والسلام المفقود



#‏
فلسطين‬
‫#‏فتح‬ ‫#‏إسرائيل‬ ‫#‏السلطة_الفلسطينية‬ ‫#‏السلام‬

واحدة قاعدة بتنظر عن قصة فلسطين وإسرائيل، المهم كاتبة إنه غزة مصرية، ويجب ضمها لمصر ! آه والله زى ما بقولكم !
1- لم يحدث فى يوم من الأيام إنه غزة كانت جزء من مصر، بعد حرب 48، تم تعيين حاكم عسكرى مصرى على غزة، وأصبحت غزة فى وضع مثل وضع مصر تحت الحماية البريطانية أثناء الحرب العالمية الثانية، انتهى الوضع ده بهزيمة 1967.
2- كانت القضية الفلسطينية منطلقة دائماً من غزة، حتى تنازل المملكة الهاشمية الأردنية عن الضفة الغربية للفلسطينيين سنة 1988، أصبح فى غزة والضفة الغربية، واللى عليها تمت اتفاقيات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ودخلت السلطة الفلسطينية غزة لأول مرة بقيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات، باعتراف دولي وإسرائيلى.
3- فى عام 1987، بالتحديد 8 ديسمبر بدأت انتفاضة الحجارة، لم تنطلق فيها طلقة رصاص واحدة فلسطينية، واجهت إسرائيل انتفاضة الأطفال بالمطارق، أصبح وضع إسرائيل دولياً صعب.
4- فى 24 أبريل سنة 1950 ضم الملك حسين ملك الأردن الضفة الغربية للأردن، وفى عام 1988 قرر الملك حسين فك الإرتباط بين الأردن والضفة الغربية، فى اليوم التالى أعلن الفلسطينيون قبول حل الدولتين، إسرائيل، وفلسطين على الضفة وغزة مع وجود ممرات بين القطاعين.
5- فى نوفمبر 1991 عقد مؤتمر مدريد للسلام.
6- فى سبتمبر 1993 اتفق الفلسطينيون مع الإسرائيليون على إعلان مبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتى الفلسطينى فى مدينة واشنطن برعاية الرئيس الأمريكى بيل كلينتون.
7- بدأت السلطة الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات تسلم المدن الفلسطينية فى الضفة وغزة، وإدارة الحكم الذاتى، ونتج عن الوضع انفتاح اقتصادى بين الفلسطينيين والإسرائيليين، عمل أغلب الفلسطينيين داخل الأراضى الإسرائيلية، وبدأ الفلسطينيون بتصدير محاصيلهم الزراعية للإسرائيليين.
8- فى عامى 1995 و1996، قامت حركة حماس بعدة تفجيرات لإفشال السلام الفلسطينى الإسرائيلى، لإنطلاق العقيدة الحمساوية (الإخوان المسلمين) من الدين، أى عدم الإيمان بحل دولتين يعيشان بجانب بعضهما فى سلام، عن طريق قيام الفلسطينيين العاملين داخل الأراضى الإسرائيلية بالعديد من الأعمال الإرهابية، مما أدى إلى انهيار الانفتاح الإقتصادى الفلسطينى الإسرائيلى، وامتنعت إسرائيل عن شراء المحاصيل الزراعية الفلسطينية.
9- إسرائيل الآن أمام القانون الدولى هى دولة مُحتلة، لذلك هى مسؤولة عن غزة والضفة الغربية طبقاً للقانون الدولى.
10- حلم إسرائيل إنه كلام الأخت اللى عمالة تنظر دى يجد رواج فى مصر، فمصر تضم غزة لمصر، وبكده تنتهى قضية فلسطين اللى هى عمالة تنظر عليها !
11- بين إسرائيل وغزة 6 معابر رئيسية، هذه المعابر يدخل عن طريقها احتياجات غزة من الطعام والشراب والوقود لأنها مسؤولية الإحتلال الإسرائيلى.
12- معبر رفح هو معبر صغير، مخصص لعبور الأفراد، افتتح عام 2005 باتفاق رباعى بين مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبى.
13- أوقف العمل بمعبر رفع بعد انقلاب حماس الدموى فى عام 2007، لتعليق اتفاقية المعبر بهذا الإنقلاب الإخوانى على حركة فتح فى غزة !

أنا مستعجب من الجرأة التى يتمتع بها هؤلاء فى الكلام فى أمور هم يجهلونها تماماً !.. حركة حماس حركة إرهابية، ومن يدعمها إرهابى يدعم تنظيم إرهابى، ولولا هذه الحركة الإجرامية لكنا الآن ننعم بالسلام ..

لينك الفيسبوك :
https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10202445842857830

بقلم دكتور أيمن أحمد عجور

جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Blogger Widgets