الأربعاء، 19 فبراير، 2014

تحميل كتاب (تحو ثورة فى الفكر الدينى) لـ دكتور محمد النويهى

تحميل كتاب نقد الخطاب الدينى لـ نصر حامد أبو زيد

الجمعة، 14 فبراير، 2014

حوار دكتور سامي الذيب مع الدكتور حسين فوزى



قضيت سنة كاملة في مصر بين عامي 1976 و 1977 لتحضير رسالة الدكتوراه في القانون لجامعة فريبورغ السويسرية عن وضع غير المسلمين (يمكن تحميلها أو طلبها من هذا الرابط http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=212). والتقيت هناك بعدة شخصيات مثل المهووس مصطفي محمود والأديب نجيب محفوظ والفيلسوف زكي نجيب محمود والأستاذ بطرس بطرس غالي وغيرهم. واقدم لكم هنا مقابلة اجريتها بتاريخ 8 سبتمبر 1977 في مبنى الأهرام في القاهرة مع المفكر العظيم الدكتور حسين فوزي (1900-1988). وسوف اقدم لكم مقابلات اخرى لاحقا.

بعد ان عرضت عليه موضوع رسالة الدكتوراه علق قائلا:
**حسين فوزي: نحن امام مصيبة. لا اعرف إلى اين يتجه البلد. أول مرة التقيت مع القذافي هنا في مبنى الأهرام قلت له: "لا افهم كيف يمكن لدولة في نهاية القرن العشرين ان تقول أن لها دين. فهل رأيت دولة تحج وتصلي أو تذهب للسماء أو للجحيم؟ الدولة هيئة ادراية. إن شيوخ الأزهر آفة على المجتمع. عندنا هنا الرئيس السادات رجل ذكي جدا ولكنهم رابطينه. الشعب طيب ويستطيع ان يدبر الأمور، والمشكلة تكمن في شيوخ الأزهر الضائعين.

**سامي الذيب: لقد طرحت في رسالة الدكتوراه الوضع القانوني للغير المسلمين، فالإسلام لا يعترف بالزواج بين مسيحي ومسلمة ولا بالميراث مع اختلاف الديانة ويسن على قتل المرتد.
**حسين فوزي: عليك ان تلاحظ شيء. هناك العادات من جهة ونص القرآن من جهة أخرى. فأنا مثلا لا يمكنني ان اترك الخبز على الأرض رغم انه ليس من الدين، بل من العادة. وقد تزوجت مع فرنسية من عائلة نورماندية عريقة وخلفت منها ثلاثة اولاد واعطيتهم اسماء مسيحية لإرضاء جدتهم المسيحية. ولكن أمي لم تكن راضية من ذلك بينما كنت على تفاهم تام مع زوجتي. اعرف اقباط متزوجين مع مسلمات مصريات، ومسلمين متزوجين مع قبطيات. وحتى ان كان هناك حب، فالأمور لا تسير كما يرام. لماذا؟ بسبب العادات. يمكن ان تتخطى الدين، ولكن لا يمكنك ان تتخطى العادات. هناك مناطق حيث الأقباط والمسلمون اخوة ويقدمون التعازي لبعضهم البعض، ولكن هناك مناطق حيث الأقباط والمسلمون اعداء بصورة خطيرة. يجب تغيير العقليات.

**سامي الذيب: هناك في الواقع سؤال فلسفي اطرحه واود رأيك فيه. اذا قال لي شخص بأن الله قال، أجيبه: "على فرض ان الله قال، فهل قاله إلى الأبد؟ هل لم يغير رايه؟" ما رأيك؟
**حسين فوزي: هذا فعلا ما يجب ان يقال. خذ السعودية. هذا بلد متخلف ويمكنها ان تقطع يد السارق. أما نحن في مصر، فقد اتصلنا بالغرب منذ أكثر من قرن ونصف، ولا يمكننا ان نقطع اليد. هناك من يقول بذلك، ولكن لا اعتقد ذلك. هل تتصور مصر تقطع يد السارق؟ هذه مصيبة، ومستحيل تحقيقه.

**سامي الذيب: كنت في اجتماع مع البابا شنودة الذي يأخذ الأمور على محمل الجد. لا يمكن قطع اليد لاسباب اقتصادية. بينما حد الردة فهذا شيء آخر. هناك قرابة 4000 مسلم يرتدون عن دينهم سنويا. فالدولة هي التي اصبحت متعصبة.
**حسين فوزي: هذا صحيح. لي صديق قبطي كلمني عن كل ذلك. لقد كلمني عن كنائس يتم مهاجمتها. من الممكن ان تسمح ببناء كنائس، ولكن هناك المتعصبون الذين لا يسمحون بذلك أو يبنوا جامع بقربها أو يقوموا بهدمها. الأمور تتجه نحو الأسوأ في هذا المجال.

**سامي الذيب: قال البابا شنودة: "يا حكومة، انت بيدك الإعلام، لماذا تقسمي البلد؟ لماذا هذه الطائفية؟ نحن دائما اوفياء لمصر وليس لدينا جماعة تكفير وهجرة أو اخوان مسلمين".
**حسين فوزي: تعرف من هم جماعة التكفير والهجرة؟ هم مثل شيخ الأزهر عبد الحليم محمود ولكن اكثر جنونا منه، فهم يحملون نفس الأفكار. اخاف اذا ما استمر الوضع كما هو عليه أن نتجه نحو انتفاض الأقباط وحرب أهلية، وعندها سوف يتم ذبح السبع ملايين قبطي. يوجد عندنا تعصب كبير وانا متخوف من ذلك.

**سامي الذيب: هل تظن ان السعودية وراء ذلك؟
**حسين فوزي: نحن بحاجة للمال. والسعودية تدفع. لا اظن انها تقول بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية، بصورة صريحة، ولكنها تقول للسادات "خلي عندك ذوق"، والجماعات الإسلامية تدفع في هذا الإتجاه. عندنا "مرعي" الذي يحاول ان يتحايل، والسادات كذلك، أما نواب مجلس الشعب فهم أغبياء وأخاف أن يصلوا إلى هدفهم. مصيبتنا الكبرى هي ثورة 1952 التي اعاقت مسيرتنا نحو الليبرالية. صحيح ان الملك كان يلعب، ولكن اليوم الكل يلعب. العيب ليس في السادات، فهو رجل طيب، ولكن في الشيوخ والجماعات الإسلامية الذين يسعون لهذا الهدف. فهؤلاء الشيوخ وتلك الجماعات يقولون بأننا كلنا كفار ومصيرنا الجحيم. تكلمت يوما مع شيخ وقلت له: "أنا لا اصوم ولا أصلي من عمر 17 سنة، بينما كنت اصوم واصلي بين عمر 7 و 17 السنة. وبعد ذلك تعلمت ووسع فكري". أجابني بأني كافر، ولكني لست كافرا. فأنا ما زلت مسلما وهذه الشهادة وليس له علي شيء.
كل شيء يسير إلى الأمام، إلا بلاد الإسلام. لقد زرت جميع البلاد الإسلامية. الإسلام دين التخلف. المصلحون البوذيون اخرجوا بلادهم من الورطة، بينما هنا نحن دائما متمسكون بالنص الديني. وأشخاص مثل مصطفى محمود، إما أنهم لا يفكرون أو انهم لا يعرفون ما يدور في العالم. لقد رأيت الهند. كانت العادة ان تحرق المرأة مع زوجها المتوفي، ولكن تدريجيا تم التخلي عن هذه العادة. فبدأوا بطلب اذنها ولكن الشعب ضغط عليها. ثم طلبوا ان تعطي اذنها امام القاضي، بعيدا عن الناس. وهكذا انتهت العادة. هنا كل شيء يسير إلى الأسوأ.
لا أظن انه يمكن البرهنة على وجود الله علميا. دعونا نتركه على جنب. اعتقد ان العلم في بدايته، ولا احد يدري ما سوف نكتشف غدا. كنت اقول لطلبتي: لا تكلموني عن الله، فإرادة الله هي مجموعة قوانين الطبيعة. لقد قال الله في التوراة انه عمل ستة ايام ثم استراح إلى ما لا نهاية، والأنبياء الذين ادعوا ان الله ارسلهم كذابون ما دام ان الله في العطلة. وربما لم يخلق الله البشر. كل شيء نتج منه بذاته دون تدخل الله.

**سامي الذيب: اذن الأمور كما اقول: "الله لا يعمل شيء، فهل رأيتم الله يحمل زفت ورمل ويصلح مطبات القاهرة؟ ولذلك لا داع للصلاة له لكي يعمل لسعادتنا". لقد وضع الله كل شيء في طنجرة ورماها. وفي آخر الزمان يفتحها ليحكم على محتواها.
**حسين فوزي: نعم الأمور هي كذلك.

**سامي الذيب: اذا انت ترى أن الله لم يرسل الأنبياء وأنهم كذبة، فلماذا انت لا تقول للناس ذلك حتى نرتاح من الحركات الإسلامية التي تلعب بالشعب؟
**حسين فوزي: لو اقول للناس ذلك فسوف يقتلوني.

**سامي الذيب: ولكن ما العمل للخروج من مشكلة القوانين الإسلامية التي تروج لها الحركات الإسلامية؟
**حسين فوزي: اعتقد بأنه لا يمكن كسرها، ولكن يمكن التحايل عليها. وعلينا ان نحل المشكلة السياسية. فأصدقاء مصر هم اعداؤها، أعني بذلك الدول العربية والإسلامية. يمكننا ان نخلص من مشكلة اسرائيل في 24 ساعة، المشكلة في الفسلطينين ذاتهم. فهم ليسوا جديون. يحبون النزول في الفنادق الفاخرة والتنقل دون نهاية. لقد عشنا بصورة حسنة مع اليهود في مصر. اذكر عندما كنت في باريس لرؤية الأوركسترا الإسرائيلية. لقد احاط بي اصدقائي اليهود السابقون وتأثرت كثيرا بذلك. اريد أن تكون مصر دولة محايدة مثل النمسا.

**سامي الذيب: انا شخصيا اقترح الحل الفدرالي السويسري بين اليهود والفلسطينيين... زواج عقل بينهما.
**حسين فوزي: اعتقد ان هذا الحل صالح. لي استاذ صديق في لوزان اسمه Rieben، ويعلم العلوم السياسية. طلبت منه ان يقترح هذا الموضوع على احد طلبته ... وقد تنتقل الفكرة إلى غيره ثم تصل إلى بلادنا.

**سامي الذيب: هل تظن انه علي ان اقول الحقيقة؟
**حسين فوزي: ان قلت الحقيقة فسوف تجد نفسك امام مشاكل. قد لا تتمكن من الرجوع لبلدك فلسطين، ولكن لا يهم. عليك ان أن تقول كل شيء. كن علمي.

**سامي الذيب: لقد فكرت مرة أن اقول في رسالة الدكتوراه وبصورة غير مباشرة أن الوحي لعب اولاد صغار، فأنا لا أؤمن بالوحي.
**حسين فوزي: أظن انه يمكنك ان تقول ذلك، ولكن بصورة غير مباشرة. اترك القارئ يشك أو يحزر فكرك. ولكن لا تقل الأمور بصورة مباشرة. فإذا كان بإمكان القارئ أن يفتح الباب، لماذا تفتحه له أنت؟ اريد ان اخبرك ما حدث معي. لقد تغذيت يوما مع شيخ وقلت له بأن النبي يونس لم يقضي ثلاث ايام في بطن الحوت. ربما سقط من السفينة واخذه الحوت في فمه فرماه لأنه لم يتمكن من بلعه. فالحوت لا يمكنه ان يمرر الرجل من حلقه. فالحوت لا يمكن ان يبلع إلا السمك المتوسط الحجم. وبعد تلك الحادثة قام الملاحون بتضخيم القصة. فقال الشيخ: "وهل رأيت كل انواع الحيتان في العالم وفي التاريخ؟ فربما كان في التاريخ حيتان تسع بيوت كبيرة أو مدن". وأمام هذا المنطق الغبي لم استطع إلا أن اقول له: "الحق معك سيدي الشيخ". تصور بطن حوت فيه شوارع والنبي يونس قاعد مع الشيشة ويحشش. رأيك أيه في هذا المنطق؟ كان يمكن ان اقول له كل ذلك وأن قصة النبي يونس اسطورة لا أؤمن بها. ولكن هو يفهم ذلك دون ان اقوله له. فهو يحزر فكري. وهذا يكفي. ليس علي أن اذهب ابعد من ذلك. فلا حاجة للجدل مع أناس مثل أولئك. هل تظن انه من الممكن ان تتغلب على هذا المنطق الأعوج؟ بالطبع هذا مستحيل.

د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
كتبي المجانية : http://www.sami-aldeeb.com/sections/view.php?id=14
حملوا طبعتي العربية للقرآن بالتسلسل التاريخي والرسم الكوفي المجرد : http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315
حملوا كتابي عن الختان : http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=131
ومن يجد مشكلة في التحميل أو يريد التبرع لهذا المشروع، يمكنه الاتصال بي على عنواني التالي:
sami.aldeeb@yahoo.fr


لينك الحوار من على موقع الحوار المتمدن :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=400037

الأحد، 9 فبراير، 2014

آلام المثقفين فى مصر



يقول الدكتور حسين فوزى فى كتابه (سندباد مصرى؛ جولة فى رحاب التاريخ) :

(حين اعتنق المصريون فى غالبيتهم الإسلام لم يحتفظوا لا بلغتهم القبطية ولا حتى بجنسهم تمام الإحتفاظ، فيما عدا القلة التى تمسكت بالمسيحية وجاهدت فى الإبقاء على لغتها حية حتى قرون متأخرة. ولكن هذه اللغة انتهت بعد القرن السادس عشر أو السابع عشر، إلى أن تكون لغة الطقوس الكنسية فحسب، بل آلت إلى أن تكتب بحروف عربية، ويتعلمها من يحرص على تعلمها فى كتب مؤلفة بالعربية.
أما المصريون المسلمون فقد اختلطوا بالعرب وبغير العرب من المسلمين الذين توافدوا على مصر فى مختلف العصور واستقروا بها.
مع أن الباحثين فى علم الأجناس يرون أن الشعب المصرى لم يتأثر فى غالبيته بذلك الاختلاط. وبرغم ما يقوله وهو على صواب - المؤرخ إرمان- من "أن الشعب الذى سكن مصر القديمة يعيش حتى الآن فى السكان الحاليين لهذه البلاد"، فإن الحقيقة الواقعة، وما نراه من إحساس المصريين بعروبتهم، تدل على تام بين مصر الإسلامية وما سبقها. فالمصرى المسلم ينظر إلى الإسلام كأساس لحضارته؛ ويعتبر العصور السابقة على الإسلام كأنها تاريخ شعب آخر انتهى أمره.)


كيف يستطيع المثقف المصرى إقناع الغالبية من العامة والدهماء الذين اختصروا تاريخ هذا الوطن الممتد لسبعة آلاف سنة بأن تاريخهم أكبر وأعمق وأعظم من تاريخ مصر فى الحقبة الإسلامية وأنه من الظلم لهذا الوطن اختصار تاريخه فى هذه الحقبة، وأنه يجب مواكبة العصر فالتاريخ لن يتوقف أمام هذه الحقبة، وأن انتمائهم للوطن يجب أن يكون مقدماً على الانتماء للدين ؟!

بقلم دكتور أيمن أحمد
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب و للمدونة، أرجو فى حالة النقل التنويه إلى إسم الكاتب و المدونة.

العجوز التى رأيت فيها مصر


فى ست كبيرة عندها تقريبا 70 سنة بتيجى ليا الصيدلية، الست دى بشوف فيها مصر، هى مصر، مسيحية، صعيدية من الأقصر، ما تزال حتى الآن رغم حياتها القاهرية تحتفظ بلهجتها الصعيدية، (ربُنا يجويك يا وَلدى)، (مُشكرين يا وَلدى)، (ربُنا يبارك فيك) .. بتيجى تاخد الدوا بتاعها من عندى مرة كل شهر، تخيلوا كم السعادة اللى بشعر بيها لما بشوفها، الأيام دى بقرأ كتاب (سندباد مصرى: جولات فى رحاب التاريخ) للدكتور حسين فوزى وعايش على أعصابى تاريخ مصر وبشعر بكل حرف فى الكتاب، بتألم لكل خَطب وقع على الأجداد وبفرح لكل حدث مفرح - وإن كانت تكاد تكون معدومة فى آخر 2000 عام من تاريخ شعبنا - وقع للأجداد، النهاردة كنت متضايق جدا بسبب إتصال من ناس بتتفنن فى إنها تضايقنى، إذا بقى وأنا مخنوق ألاقى هذه الست المصرية التى تحمل قسمات وجهها مصريتها الأصيلة العريقة بنسبة 100% داخلة عليا الصيدلية، نسيت كل حاجة كانت مضايقانى وعشت هذه اللحظات الجميلة مع هذه الست اللى بتخلينى أحس إنى فى عاصمة مصر القديمة (طيبة)، وبشعر وكأنى استقللت آلة الزمن وعدت 5000 عام للوراء، فى رواية (خالتى صفية والدير) يقترح أحد المطاريد على كبير المطاريد مهاجمة الدير والسطو على ما به، ينفعل كبير المطاريد ويوبخه قائلا له (كيف تريدنا أن نعتدى على بيت ربُنا؟!) .. الآن عرفت من أين يستقى بهاء طاهر ومن قبله نجيب محفوظ وحسين فوزى هذا الإبداع ! إنها مصر ! إنها التاريخ وسحر الماضى الكامن فى تقاسيم وجوه هؤلاء الناس، ربما كان جد هذه الست الصعيدية - وهى من الأقصر أى طيبة - فنانا من الذين رسموا لنا على جدران المعابد، أو كاتبا فى البلاط الملكى، أو كاهنا من كهنة الإله رع، أو وزيرا من الوزراء، وربما الملك ابن رع نفسه !

https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10201493197122282?ref=notif&notif_t=like


بقلم دكتور أيمن أحمد

جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب و للمدونة، أرجو فى حالة النقل التنويه إلى إسم الكاتب و المدونة.

الجمعة، 7 فبراير، 2014

وصف المؤرخ المصرى ابن إياس للعثمانيين الأتراك







وصف المؤرخ المصرى ابن إياس للعثمانيين الأتراك بعد دخولهم القاهرة عام 1517م، بعد الغزو العثمانى لمصر بقيادة السلطان العثمانى سليم الأول.


الإسكرين شوت من كتاب (سندباد مصري: جولة فى رحاب التاريخ - حسين فوزى)

مكتبة مدينة كنساس العامة (أجمل مكتبة فى أمريكا)



مكتبة مدينة كنساس العامة (أجمل مكتبة فى أمريكا)


Is The Kansas City Public Library America's most beautiful public library? That's just the parking garage!

http://ow.ly/tmAbJ

الفلاح المصرى فى عيون كتاب الغرب فى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر




الفلاح المصرى فى عيون كتاب الغرب فى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر :

طيب يتميز بدماثة الخلق والوداعة رغم ما يعيشه من فقر مدقع إلا أن التأثير الحضارى لماضيه السحيق ما يزال أثره حاضرا بعكس العثمانى التركى الفظ الجلف المنبت الصلة بالحضارة.

الإسكرين شوت من كتاب (سندباد مصري: جولة فى رحاب التاريخ - حسين فوزى)

أنشودة "ولدى" الحزينة التى كان يرددها المصريون إبان عهد الخديوى عباس الأول







أنشودة "ولدى" الحزينة التى كان يرددها المصريون إبان عهد الخديوى عباس الأول حزنا على فقدانهم أبنائهم الذين فقدوا حياتهم فى حروب الجهادية إبان حروب المسكوف على نهر الطونة (الاسم العربى لنهر الدانوب الذى ينبع من ألمانيا ويصب فى البحر الأسود)، حيث كانوا يضرب رجال الخديوى الحصار على قرية ويطلبون من شيخ البلد عدد معين من الشباب المطلوبين للجهادية، والذى كان بدوره يستبعد أبناءه وأبناء أقاربه وأبناء الأغنياء، ليتم تجنيد أبناء الفلاحين الفقراء، فتودع النساء أبناءها بالنحيب والبكاء.

حرب شبه جزيرة القرم فى سيتينات القرن ال19 بين الدولة العثمانية و روسيا القيصرية (كان يطلق على الروس المسكوف نسبة الى موسكو) و أبلت القوات المصرية المساعدة للعثمانيين بلاءا رائعا و انتصروا على القوات الروسية فى معركة مدينة "سيفاستوبل" و احتلوها و التى عندما انسحب منها المصريين و سلموها للقوات الحليفة العثمانية خسرها الأتراك و استرجعتها منهم الروس و هى الآن القاعدة الرئيسية لأسطول البحر الأسود لروسيا و أوكرانيا سويا.
حرب لا ناقة لنا فيها و لا جمل انما استعباد للمصريين و التضحية بيهم كمجاملة للغير زى بالظبط حرب المكسيك اللى بعت فيها الخديوى إسماعيل قوات مصرية مجاملة ومساعدة لنابليون الثالث فى حربه هناك !
الإسكرين شوت من كتاب (
سندباد مصري: جولة فى رحاب التاريخ - حسين فوزى)


بليزاريوس أو بيليساريوس


فلافيوس بيليساريوس / بليزاريوس (500 - 565 م) كان أحد أعظم الجنرالات الرومان الشرقيين. كان مفيداً لمشروع الامبراطور جستنيان الطموح لإعادة احتلال جزء كبير من أراضي حوض البحر الأبيض المتوسط التي تبعت الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة والتي فقدتها قبل قرن من الزمان.

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%D8%B3





اللوحة إبداع الفنان والمصور لويس ديفيد، فى متحف اللوفر، للقائد البيزنطى العظيم بليزاريوس، فى صورة شيخ كفيف يستجدى المارة وقد وقف بين ساقيه حفيده الصغير، يمد ذراعيه بخوذة القائد، ويتلقى الإحسان من يد عابر سبيل.
بليزاريوس هو من حمى بيزنطة من جيوش كسرى أنو شروان، وانتصر على الفاندال فى أفريقيا، وخلص روما ونابولى ورافينا وسردينيا من الغوط الشرقيين، وحمى القسطنطينية من الهون .. فكان جزاؤه غيرة الإمبراطور يوستنيانوس بتحريض من الإمبراطورة تيودورا وكانت نهايته هذه النهاية الأليمة ..

http://en.wikipedia.org/wiki/File:David_-_Belisarius.jpg





اللوحة من إبداع الفنان أندرييه فنسنت

http://en.wikipedia.org/wiki/File:Belisarius_by_Francois-Andre_Vincent.jpg

الأربعاء، 5 فبراير، 2014

تحميل كتاب "سندباد مصري: جولة فى رحاب التاريخ - حسين فوزى"




تحميل كتاب "سندباد مصري: جولة فى رحاب التاريخ - حسين فوزى"

هذا الكتاب أدبى فى مظهره، تاريخى فى جوهره يتناول حياة المصريين فى عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث لا بالصبغة التاريخية التقليدية وإنما بأسلوب العرض الفنى . فهو صور من الحياة المصرية على مدى العصور . إنه جولات مصرى فى رحاب تاريخه بعيدة عن السرد التاريخى الممل وذكر قصص الملوك وغزواتهم . إن المؤلف يسلط أضواءه على الشعب المصرى وصناعنه الاصيلة : صناعة الحضارة . والتاريخ المصرى بحكم طوله وتنوع وسائل دراسته ، مقطع الأوصال كأنه تاريخ أمم متعاقبة ، ولكن هذا الكتاب يعرضه لنا فى قصه واحدة متكاملة بطلها الشعب المصرى الخالد.

لينك التحميل :

http://www.4shared.com/office/bA1TH91wce/__-__.html


Blogger Widgets