الثلاثاء، 20 مايو، 2014

أسماء وتواريخ مصرية منسية



أسماء وتواريخ مصرية منسية :

- أنبا أنطونيوس، منشئ الرهبنة "المصرية" 271 ميلادية.
- الإمبراطور الرومانى دقلديانوس (284 - 305 م.) ثار الصعيد فى عهده وهاج الشعب السكندرى فجاء الإمبراطور بنفسه، وعاش المسيحيون المصريون فى عهده أقسى إضطهاد رومانى، فكان تاريخيا عصر الشهداء.
- الأنبا باخوم ينشئ أول دير قبطى فى طابانا، 320 ميلادية.
- ظهور آريوس والمسيحية الآريوسية، هرطقات آريوس كما تسميها الكنيسة المصرية، التى انتهت بمجمع نيقيا، 325 ميلادية.
- أثناسيوس بطريرك الإسكندرية هازم الآريوسية 328 ميلادية.
- بيزنطة عاصمة للإمبراطورية الرومانية الشرقية تحت اسم قسطنطينية، 330 ميلادية.
- رهبان القبط يستوطنون وادى الإسقيط وبرية شهات بوادى النطرون، 330 ميلادية.
- ترجمة الكتاب المقدس للغة القبطية، 350 ميلادية.
- الإمبراطور يوليانوس (361 - 363 م.) يرتد عن المسيحية.
- تنيح (وفاة) البطريرك العظيم أثناسيوس.
- الإمبراطور ثيودوسيوس الأكبر (379 - 395 م.) يعلن المسيحية ديانة للإمبراطورية الرومانية ويضطهد الوثنيين والمسيحيين الآريوسيين، والمسيحيون المصريون يهدمون كل ما تطول إيديهم من معابد مصرية.
- انقسام الإمبراطورية الرومانية لشرقية وغربية رسميا، أركاديوس على الشرق، وأونوريوس على الغرب، 395 ميلادية.
- كيرلس الأول يرتقى كرسى الكرازة المرقسية، ويحرض على قتل أجمل عالمة فلسفة وفلك فى التاريخ، الفيلسوفة السكندرية هيباثيا ابنة ثيون، حيث تربص بها الرهبان والصبوات وقتلوها رجما، وسحلوها حتى صحن الكنيسة، حيث قطعوها إربا إربا، إنتقاما من فلسفتها الوثنية كما سموها !، 412 ميلادية.
- كيرلوس يهزم نسطور فى مجمع أفسوس الأول (المجمع المسكونى الثالث)، 431 ميلادية.
- مجمع إفسوس الثانى، الذى يكرهه الكاثوليك ويسمونه "مجمع اللصوص"، لأن البطريرك المصرى ديوسقوروس انتثر على منافسيه بوسائل يعدونها غير كريمة، وبذلك فازت الطبيعة الواحدة القبطية لوقت قصير فى العالم، 449 ميلادية.
- مجمع خلقدونيا (المجمع المسكونى الرابع)، هزيمة ديوسقوروس والكنيسة المصرية، وفوز عقيدة الطبيعتين (ركن إيمان لكنائس الشرقية والكاثولوكية الباباوية)، وشلح ديوسقوروس، جاء ذلك نتيجة تكاتف البابا ليون الأكبر مع الإمبراطور البيزنطى مركيانوس، وبذلك إنفصلت الكنيسة القبطية عن كنائس الشرق والغرب إلى اليوم، 451 ميلادية.
- الإمبراطور يوستنيانوس (527 - 565 ميلادية) الذى أجرى تقسيمات إدارية جديدة فى مصر، لم تعد قيادة جيش الإحتلال الرومانى موحدة، بل كان كل حاكم إقليم مستقلا بجيشه، مما ساعد على إنهيار الجحافل الرومانية المشتتة أمام العرب.
- الإمبراطور هرقل (610 - 641 م.) فى حكمه استطاع الفرس أيام كسرى الثانى إحتلال مصر سنة 619 م.، واستطاع هرقل، بعد موت كسرى الثانى، التغلب عليهم وطردهم سنة 626 م.


كتاب (سندباد مصرى) حسين فوزى

لينك البوست ع الفيس :
https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10202068792231800?comment_id=10202068817192424&ref=notif&notif_t=like

السبت، 10 مايو، 2014

المرثية الروسية (السوفيتية) لوداع وتأبين شهداء الحرب العالمية الثانية




المرثية الروسية (السوفيتية) لوداع وتأبين شهداء الحرب العالمية الثانية :

لا تتصل بى يا أبى .. لا تبحث عنى ..
لا تتصل بى .. ولا تتمنى عودتى ..
نحن فى طريق مجهول
أزالت النيران والدماء معالمه ..
أثناء طيراننا على جناح البرق
لم يكن لنا أن نغمد سيوفنا أكثر من ذلك
كل من سقطوا فى أرض المعركة ..
لا يمكن أن ترجعهم الكلمات
هل سنتلقى مرة أخرى ؟
لا أعلم ..
كل ما أعرفه أنه ما زال علينا مواصلة القتال
نحن كرمال البحر ..
عدداً فى الأبدية ..
أبداً لن نلتقى ..
أبداً ان نرى النور ثانية ..

الوداع إذن يا بنى ..
الوداع يا ضميرى ..
يا شبابى وعزائى ..
أيها العزيز والوحيد ..
وليكن هذا الوداع هو نهاية القصة ..
ولتحل على عزلة ..
لم يسبق لأحد أن حظى بها ..
وحيثما ستبقى أنت محروماً ..
إلى الأبد ..
من النور والهواء فى قبرك غير المعلوم ..
فى قبرك غير المعروف والهش ستبقى ..
وليس لى أن أأمل فى بعثك حياً إلى الأبد ..
يا صغيرى ذو الثمانية عشرة عاماً ..
الوداع إذن ..
فمن حيث أنت ..
أبداً لن تأتى قطارات مسافرة بغير مواعيد أو بمواعيد ..
ولا توجد طائرات تسافر إلى هناك ..
الوداع إذن يا بنى ..
فلا توجد معجزات تُرتجى من هذا العالم ..
الذى لا يُصبح فيه الحلم حقيقة ..
الوداع ..
سأبقى دائماً أحلم بك طفلاً ..
تتعثر فى مشيك على الأرض ..
بخطوات تحاول أن تجعلها قوية ..
للأرض التى بالفعل فتحت ذراعيها ..
لتستقبل الكثير جداً من جثث الموتى ..
أقول :
هذه المرثية التى كتبتها لابنى ..
قد شارفت على نهايتها ..

المصدر : سلسلة الأفلام الوثائقية World at a war ، الجزء الحادى عشر

السبت، 3 مايو، 2014

فرج فوده يكشف كذب وتدليس فهمى هويدى فى أحد المقالات



دكتور فرج فوده فضل فترة يعلم على فهمى هويدى، فهمى هويدى يكتب مقال فى الأهرام كله تدليس وكذب من هنا، فرج فوده يكتب قصاده مقال فاضح فيه تدليسه، فيقوم فهمى هويدى يعمل ايه ؟ يمنع مقالات فرج فوده من النشر !
ده مثال لمقال من مقالات فرج فوده اللى اتمنع من النشر (كتاب حوار حول العلمانية) :











لينك البوست من الفيسبوك :

https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10201947565801215?comment_id=10201948341060596&offset=0&total_comments=3&ref=notif&notif_t=feed_comment

بقلم دكتور أيمن أحمد عجور
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.

دكتور فرج فوده يكتب عن مشكلة الإسلاميين فى مصر



دكتور فرج فوده عن المشكلة اللى عايشين فيها بقالنا 40 سنة من أيام السادات ..

- الدولة معرفة المشكلة على إنهم شوية عيال عاوزين يقلبوا نظام الحكم.
- فرج فوده عرف المشكلة على إنها طرح قضية سياسية شديدة التخلف ونظام حكم رجعى عفى عليه الزمن من خلال منطق "دينى" يجد رواج شديد ويظهر للمتدين إنه سليم فتكون النتيجة :
1- تعاطف الشعب المصرى معاهم.
2- دخول الدولة فى حوار دينى معاهم وتبدأ تزايد عليهم وتاخد قرارات متخلفة ضد الحرية وقيم الدولة الحديثة (زى قرار إبراهيم سحلب رئيس الوزراء الحالى للدولة العبيطة بمنع فيلمى نوح وحلاوة روح).
3- نجاح المتطرفين فى إستقطاب شباب الجامعات، اللى هما الشباب مراهق، محدود الثقافة والفكر، مستغلين فشل الحكومة الإقتصادى والإجتماعى والسياسى (زى اللى بيحصل دلوقتى فى الجامعات).

- طبيعة المشكلة من وجهة نظر المحللين لرؤية أتباع هذا التيار (الإسلاميين) :
1- مشكلة تشريعية : بسبب عدم الحكم بالشريعة.
2- مشكلة دينية : زى تقصير الدولة فى تطبيق الشريعة، وفى إعلان الجهاد.
3- مشكلة هوية : إنهم عاوزين يفرضوا الهوية الإسلامية على الدولة المصرية، وده حصل بالفعل فى آخر 40 سنة، وانهارت الدولة المصرية الحديثة.
4- مشكلة حضارية : ودول عاوزين يستخدموا منتجات الحضارة الغربية، وفى المقابل يرفضوا قيم الحضارة الغربية زى الفكر والفلسفة والعلم، وإننا نعيش زى المسلمين فى صدر الإسلام ما كانوا عايشين، حتى لو كنا حياتنا أقل من الغرب، فإحنا لينا الجنة وطلاب آخرة وسيبنا ليهم الدنيا !
5- مشكلة سياسية : دول بيحاولوا يغيروا نظام الحكم بالقوة وتغيير شكل الدولة ويحولوها من شبه دولة حديثة لدولة الحكم فيها لله "الحاكمية"، ومين اللى هيقولنا اللى الله عاوزه ! هما !

6 صفحات من كتاب (حوار حول العلمانية) للقراءة بالتفصيل.







لينك البوست ع الفيسبوك :


https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10201886757281040?comment_id=53745113&offset=0&total_comments=6&ref=notif&notif_t=feed_comment


بقلم دكتور أيمن أحمد عجور
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.

أصل قصة الطوفان (قصة نوح)، الأسطورة البابلية



ده أصل قصة الطوفان .. من أساطير بلاد ما بين النهرين الدينية، من العراق، حيث الحضارة السومرية، البابلية، ثم الآشورية .. ظلت هذه الأسطورة الدينية متداولة فى ديانات هذه المنطقة منذ أكثر من 3000 سنة، ومنها انتقلت إلى الأديان الإبراهيمية الثلاث. تقول الأسطورة :

- الإله الأكبر مردك خلق الإنسان من طين ليعبد الآلهة.
- الإنسان بعد فترة من الزمن طغى والشر انتشر ولم يعد يعبد الآلهة.
- غضب الإله مردك وغضبت الآلهة، فقرر إغراق البشر والقضاء عليهم بالطوفان.
- إله الحكمه "آى" - التى حرفت بعد ذلك إلى الله - أخذته الشفقة بالبشر فقرر أن ينجى منهم رجلا وإمرأة، يحفظان سر الخلق، فاختار آى "شمس نيشتين" وزوجته.
- فى أحد الأيام كان شمس نائما فجاءه صوت الإله آى فى المنام وأمره بالنهوض وتصنيع سفينه من الخشب وأن يأخذ معه أكوام حبوب من كل نبت الأرض، وزوجين من كل حيوان وطير فى عروقه الحياة.
- بنى شمس الفلك وكان طوله 120 ذراعا وارتفاعه 120 أخرى، وكان مقسما إلى ستة طوابق، أما سطحه الخارجى فكان مدهون بالقطران وسطحه الداخلى بالقار.
- أوحى الإله لشمس بأنه متى بدأ المطر بالهطول بغذارة، وهى العلامة المتفق عليها، فإن عليه الدخول إلى سفينته.
- مرت الأيام، سقط المطر مدرارا، دخل شمس السفينة مع زوجته، أغلق الأبواب انطلقت السفينة، مرت سحابة سوداء غطت كل الأرض، يسوقها الإله "رامان" مطلق الرعود، فتح الإلهان "نابو" و"مدرك" كل طاقات السماء للمطر. اطبقت العاصفة والظلام على الأرض، وراح الناس يتساقطون غرقى وصرعى. حتى الذين لجأوا إلى قمم الجبال غرقوا لأن المياه طغت وارتفعت حتى اختفت كل الجبال.
- استمر الطوفان 6 أيام حتى تطهرت الأرض من كل من فى أنفه نسمة حياة.
- فى اليوم السابع هدأت الأمطار، وانسدت ينابيع السماء، وبدأت المياه تنجاب عن الأرض، فأطل شمس من فتحة فى الفلك، رأى الناس جميعا غرقى، تملأ جثثهم كل مكان، والعالم كله تحول لبحر مهول عملاق، فصرخ عاليا وظل يبكى.
- بعد اثنتى عشر يوميا ظهرت أرض، كانت قمة جبل نازير.
- أرسل شمس غرابا ليستطلع حال الأرض، لم يجد الغراب مكانا يحط فيه، إلا أنه انشغل فى نهش الجثث ولم يعد.
- بعد سبعة أيام أرسل شمس عصفورا، إلا أنه لم يجد مستقرا وعاد للفلك.
- بعد سبعة أيام أخرى أرسل شمس يمامة، ظلت تطير دون أى أمل فى وجود أرضا جافة، وفى أثناء عودتها أبصرت شجرا أخضر، فحطت عليه وعادت للفلك وفى منقارها غصن زيتون.
- فرح شمس وفتح السفينة، وخرج ومعه عائلته، وكل الأزواج الحية من الحيوانات والطيور، وبمجرد ملامسته الأرض سجد شمس على وجهه، ثم بنى مذبحا وقدم عليه قرابين الشكر للآلهة من أعواد القصب والبخور.
- شمت الآلهة رائحة البخور وتجمعت حول القرابين، وباركت شمس.

الاسكرين شوتس من كتاب قصة الديانات لسليمان مظهر :









لينك البوست على الفيسبوك :

https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10201820402102202?notif_t=like

بقلم دكتور أيمن أحمد عجور
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.

جُنيهان معدنيان (قصة قصيرة)



‫#‏قصة_قصيرة‬
جنيهان معدنيان
استيقظ فى الثامنة صباحا على صوت قلبه الدامى، تذكرها ظل عدة دقائق يردد هذا السؤال «لماذا يا عزيزتى ؟!» ..
ارتدى ملابسه على عجل، ذهب للعمل، قضى ساعة مرت وكأنها أسبوعاً من شدة الإضطراب، استأذن فى الانصراف لظروف خاصة، اتجه لمحطة المترو، استقل المترو باتجاه محل عملها، وصل وسط البلد الساعة الحادية عشر صباحاً، قطع شارع «محمود بسيونى» باتجاه ميدان طلعت حرب، ظل طوال الطريق يسأل نفسه كيف ستقابل جرأته هذه ؟!، وصل إلى طلعت حرب دخل شارع «قصر النيل»، جلس على مقهى احتل طوار الشارع أمام الشركة التى تعمل بها بانتظار موعد خروجها، مرت الدقائق بطيئة جداً، أتت الساعة الثانية ظهراً ولا جديد، توتر بشدة، قرر الاتصال بصديقته التى حكى لها عن معاناته :
- ألو، كيف حالك يا أمل ؟
- أنا بخير، أنت كيف حالك يا صديقى ؟
- أنا حتى الآن بخير، لقد قررت أن أتحدث معها يا أمل، أنا أجلس الآن على الطوار المواجه للشركة التى تعمل بها، لابد أن أصل لها، مرت ثلاث ساعات وأنا جالس هنا أستقبل لهيب الشمس وأشعتها الحارقة، وسأظل هكذا حتى أستطيع الفوز بلحظات قليلة من رؤيتها والحديث معها.
- أنت فارس نبيل يا صديقى فى حبك، كم هى محظوظة بك !
- إنه اليوم الثانى لى فى إستقبال أشعة الشمس الحارقة يا صديقتى، قضيت أول الأمس هنا دون جدوى، وعدت المنزل محبطاً، ارتميت على سريرى والصداع يفتك برأسى من طول الجلوس تحت لهيب الشمس فى هذا اليوم.
- سأتصل بك بعد نصف ساعة لأعرف ماذا فعلت ؟
- لا أعرف كيف أشكرك أيتها الصديقة الطيبة !
- لا تقُل ذلك، سأتصل بك بعد نصف ساعة كما اتفقنا، إلى اللقاء.
- إلى اللقاء.

مرت نصف ساعة، رن هاتفه المحمول :
- ألو، هل من جديد يا صديقى ؟
- لا للأسف، أخشى أن يمر هذا اليوم كسابقه دون جدوى.
- أعطنى رقم هاتف الشركة واسمها لأتأكد من وجودها.
- هذا هو الرقم ... ، اسألى عن المهندسة مريم.
- إلى اللقاء الآن يا صديقى، خمس دقائق وسأعاود الإتصال بك.
- إلى اللقاء.

مرت الخمس دقائق وكأنها خمس سنوات، عصيبة فى أشعة الشمس الحارقة، بعد خمس دقائق رن هاتفه :
- ألو، أجريت الإتصال يا صديقى، رفع سماعة الهاتف رجل، سألته عنها، فقال لى أنها موجودة على مكتبها، سألته عن موعد انصرافها من العمل فقال لى الساعة الثالثة، قال لى أنه سيقوم بتحويل الاتصال لها، إلا أننى شكرته وأغلقت الهاتف.
- أشكرك بشدة يا صديقتى، الآن اطمأن قلبى لوجودها، دقائق وسأراها وسألتقى بها بعدما عز اللقاء.
- إلى اللقاء الآن يا صديقى.
- إلى اللقاء يا صديقتى العزيزة.

أسرع للاستعداد للقاء، أحس بأن مثانته تكاد تنفجر، دخل دورة المياه على عجل، أفرغ ما فيها سريعاً، خرج من دورة المياه لكرسيه على الطوار المواجه للشركة وموجات التوتر تجتاحه، الساعة الثالثة إلا ربع، مرت الدقائق، الساعة الثالثة حمل حقيبة ظهره التى لا تُفارقه أينما ذهب، رآها تخرج من باب الشركة، اجتاحته رعشة مفاجأة، أخرج من جيبه قطعتين نقديتين من المعدن، جنيهان معدنيان، ثمن تذكرتي مترو، كان يُمنى نفسه بأن توافق على السير معه واستقلال المترو كما كانا يفعلان منذ شهور، أمسك قطعتى المعدن فى يده بقوه، أخذ يضغط عليهما بأصابعه لكسر توتره، تجاسر واقترب منها، كانت تحادث شخصاً ما عبر هاتفها وتطلب منه انتظارها عند ميدان الشهيد عبد المنعم رياض، سار خلفها متردداً، أخرج هاتفه وقرر الإتصال بها رغم أنه لا يفصله عنها سوى مترين فقط، كالمعتاد لم تُجب وألغت المكالمة، ظهرت علامات الضيق على وجهه التى أزالت معها كل تردد، اقترب منها وهمس فى أذنها : كيف حالك سيدتى الجميلة اليوم ؟
لم تلتفت له، لم تتخل لحظة عن رباطة جأشها المعهودة، وقالت بصوت سيطرت عليه الجدية : لقد حذرتك من هذه الخطوة كثيراً، ارحل فى هدوء درءاً للمشاكل. ابن عمى قادم الآن وإذا رآك لا أضمن ما سيحدث بعدها.
غيرت وجهتها، وعادت لشارع قصر النيل مرة أخرى، سار بجانبها، ابتسم فى خجل وهمس : أنا آسف، ولكن أتيت اليوم ولى طلب واحد عندك، أُريد أن أُحادثك خمس دقائق، أُريد أن أفهم لماذا كل هذا يا عزيزتى ؟! لماذا انقلب كل ما بداخلك تجاهى إلى كل هذا الهروب من رؤيتى، من سماع صوتى حتى ؟!
زفرت بشدة، وأكدت على طلبها السابق منه، ارحل درءاً للمشاكل.
نظر إليها وهى تسير بسرعة لا تلوى على شئ، وقال : أنا لا أُريد من وقتك إلا خمس دقائق !
صرخت يا إلهى !، غيرت وجهتها وظل يسير بجانبها، تعبر الشارع يعبر معها، تدلف لشارع جانبى يدلف الشارع معها، مضت ربع ساعة من الدوران فى نفس المربع، دونما أى أمل فى أن تمنحه أى فرصة لإصلاح ما حدث بينهما من خصام.

هددته بأنها ستضطر لإبلاغ شرطى المرور بأنه يتحرش بها، كان القنوط قد وصل به لحالة من عدم الإستيعاب، قال لها والحزن يرسم على وجهه لوحة غاية فى البؤس : ألهذا الحال وصلنا يا عزيزتى ؟!
اتجهت باتجاه شرطى المرور فى منتصف الشارع، نفذّت تهديدها، قال بصوت مُستسلم : مريم !، ابتسم الشرطى فهيئته لا تدل على أنه من معتادى التحرش بالفتيات، وقال له : قف يا أستاذ بجانبى هنا، ارحلى أنتِ يا آنسة.
أخرج للشرطى بطاقته الشخصية، نظر الشرطى فى البطاقة ليقرأ مكان عمله المرموق، ابتسم له الشرطى، وقال له ماذا حدث ؟!
ابتسم للشرطى ابتسامة امتزجت بمرارة القنوط واستبداد اليأس، هى حبيبتى، أنا كنت حبيبها !
ابتسم له الشرطة ابتسامة رأفه بحالته وقال له : أسرع، هى لم تبتعد كثيراً، غداً يزول الخلاف وتعود المياه لمجراها.
ترك الشرطى وأسرع يقتفى أثرها، رآها، اقترب أكثر، كانا قد وصلا إلى ميدان الشهيد عبد المنعم رياض، لم يستطع الإقتراب منها، كان هناك شخص بإنتظارها، حمل عنها حقيبتها، عبرا الطريق، عبر هو أيضاً الطريق باتجاه موقف الحافلات، تذكر منذ شهور عندما كان يعبر هذا الطريق ممسكاً يدها، كانت دائماً تحتمى به من السيارات، كانت طفلته المُدللة، هبت فجأة نسمات من الهواء البارد، تموج شعرها فى الهواء، تذكر تلك اللحظات التى كانت تسير فيها بجانبه وقت هبوب نسمات الهواء وتموج شعرها فى الهواء، موجات الضحك التى كان تتمكن منهما بعد كل نسمة هواء يرقص معها شعرها، اختفت وسط الزحام. تاه هو أيضاً وسط الزحام. بحث عنها ولكن دون جدوى. جلس منتظراً حافلة يستقلها للمنزل، فجأة قام من جلسته، اتجه باتجاه كورنيش النيل، قطع الطريق لا يشعر بشئ حوله، باتجاه الكورنيش أمام السفارة البريطانية، حيث لا وجود للباعة المزعجين، جلس على مصطبة على الطوار تطل على النيل، كانت هذه المصطبة هى أول مكان جلس معها فيه، سقطت دمعتان من عينيه، تملكته حالة من الإحباط من كل شئ.
تذكر قول بوذا : "هذه الحياة يا إبنتى .. كلها آلام .. والطريق الصحيح إلى الحياة الصالحة الخمس للاستقامة .. لا تقتل كائناً حياً .. لا تسرق أو تأخذ ما لم يعط لك .. لا تقل كذباً قط .. لا تقم على دنس .. لا تسكر أو تخدر نفسك فى أى وقت .."
ابتسم فى سخرية وقال : إذا لماذا نعيش يا سيد بوذا إذا كانت الحياة كلها آلام ! نعيش لكى نتألم أكثر فأكثر !
تذكر السيد المسيح ابن الله الذى افتدى البشرية بدمه، مخلص العالم بموته، ضحك فى سخرية أكثر وقال : أين الخلاص ونحن ما زلنا نتألم !
قرأ الآية القرآنية "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، ابتسم وقال : أين الرحمة وأصوات القنابل تصك آذننا، وأحزمتهم الناسفة تحول أجسادنا لأشلاء !

فتح حقيبته التى لا تفارقه، أخرج رواية "الحب فى زمن الكوليرا" التى لا تُفارقه أيضاً، فتح صفحة مئتين وثمانية وستين، اتجهت عيناه للسطر السابع عشر، قرأ ما كان يؤمن به فلورنتينو أريثا بطل الرواية «أنا لا أؤمن بالرب، ولكننى أخشاه»، ظل يُردد هذه العبارة، بعد دقائق أحس بأن وزنه أصبح أخف فأخف، لم يعد يشعر بجسده، أحس بأنه يتحرر من شئ ثقيل كان جاثماً فوق صدره، تنفس لأول مرة فى حياته بسهولة، لأول مرة يشعر بمثل هذا الشعور العجيب المُبهج، أغمض عينيه، استسلم والابتسامة لا تفارق وجهه. بعد نصف ساعة كانت سيارة إسعاف تقف ومسعفان يحملان جثمان شاب فى العقد الثالث من العمر تمدد على مصطبة على الكورنيش المواجه للسفارة البريطانية. بعد ساعة عبر طفل يبيع المناديل عند المصطبة الواقعة على كورنيش النيل المواجهة للسفارة البريطانية، التقط جنيهين معدنيين كانا على الأرض بجوار المصطبة، انطلق فرحاً بالجنيهين المعدنيين ..

لينك القصة ع الفيس :
https://www.facebook.com/pharmacisteg/posts/10201839239173117?ref=notif&notif_t=like

بقلم دكتور أيمن أحمد عجور
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.

Blogger Widgets