الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

العسكر و حزب الكنبة و الثوار فى السبعينيات




- أنت لا تعرف يا سيدى ماذا رأيت اليوم و لا لماذا يأكلنى قلبى على سمير. و لكنك لو رأيت ماذا رأيت ما رأيته ! قلت لك : كانت هناك مظاهرات فى التحرير و لكننى لم أحك لك شيئاً . لا تقلق لم أرى سمير و لا أعرف عنه أى شئ و مع ذلك جئت لأطمئن عليه.


كنت اَتية من شبرا فى الترام، و قبل أن نصل إلى ميدان التحرير، و عند الأنتكخانة وقف الترام و كانت تقف أمامه عربات ترام كثيرة، ورأيت عند سور الأنتكخانة كثيراً من العساكلا بملابسهم السوداء و على رءوسهم برانيط الحديد و بأيديهم الشوم.


سألنا فقالوا لنا : إن مظاهرة الطلبة فى ميدان التحرير.و جاء السائق و جلس معنا فى ديوان الدرجة الأولى و هو يقول : ربنا يستر.


نزل كثير من الركاب و بقى معى فى الديوان رجل عجوز و معه ابنه الشاب و كان يصرخ و وجهه محمر و الولد، يا عينى، لا يفتح فمه بكلمه. كان يقول : ماذا يريدون يريدون أن يخربوا البلد؟!  يريدون أن نحارب و نحن لم نستعد؟! عندما كنا شباباً كنا نعمل مظاهرات ضد الإنجليز. قال هذا و هو يُدير نظراته بيننا نحن الجالسين فى الديوان و لا أعرف ماذا كان يريد منا أن نقول له؛ لأنه هو نفسه الله يخرب بيته يمشى فى المظاهرات ضد الإنجليز. و كلما علا صوته أحنى ابنه رأسه فى الأرض. و كنا مجبرين أن نستمع إليه؛ لأننا كنا محبوسين فى الترام و الناس يقولون : إن البوليس يضرب الطلبة فى التحرير. و أخيراً خرس و اصفر وجهه عندما رأينا العساكر الواقفين عند الأنتكخانه يجرون ناحية الميدان و يرفعون عصيهم.


و حين نظرت من شباك الترام رأيت حوالى خمسين أو ستين من الطلبة يجرون و هم يضعون كتبهم و أيديهم على رءوسهم و من ورائهم العساكر، و الطلبة يقولون : بلادى بلادى. و العساكر يضربون و لا هم هنا. و قابل الطلبة و هم يجرون العساكر الذين كانوا يقفون عند ميدان الأنتكخانة و حصروهم بينهم و بالشوم و هات.


و جرى واحد من الطلبة و قفز إلى ترام واقف و وثب من شباكه إلى الناحية الأخرى خلف صف العربات الواقفة و لكن كان هناك عساكر أيضاً عند أول شارع شامبليون، فاستدار و قفز من شباك الترام الذى نركبه و زحف على يديه و رجليه حتى اختبأ فى الديوان عند أقدامنا.


كان مجروحاً فى رأسه و الدم ينزف من جبينه على أرضية الترام فاعطيته منديلى لكنه كان صغيراً و رحت أفتش فى شنطتى عن شئ أكبر. و كانت امرأة عجوز تجلس على أرض الترام قرب ديوان الدرجة الأولى و هى تستند على قفة فأخرجت منها خرقة كبيرة و أعطتها له و هى تقول يا كبدى يا ابنى. و فى هذه اللحظة صعد إلى الترام عسكرى و هو يلهث و زملاؤه تحت يقولون له : هنا هنا .. فتش الترام. و بدون أن تنظر المرأة العجوز أزاحت قفتها قليلاً لتخفى الطالب المقرفص على الأرض و لكن العسكرى راَه و هم نحو الديوان فقالت العجوز بصوت خافت : ربنا يسترها يا ابنى. لو عندك ابن أو أخ صغير ربنا يبارك لك. مجروح يا كبدى. و مدت يدها على قفتها و كأنها ستسد باب الديوان.


و تطلع العسكرى إلى وجوهنا ثم إلى الطالب على أرضية الترام و وقف قليلاً لينزل، و لكن كان زميل له يحاول  أن يصعد تسبقه عصاه فقال له : لا أحد هنا، أنا فتشت الترام. و لكن زميله دفعه فى صدره و هو يقول : بل هنا. فتشنا كل العربات الأخرى. و فى هذه اللحظة يا سيدى وقف الأفندى ابن الحرام صاحب المظاهرات ضد الإنجليز و قال منادياً العسكرى و هو يشير بيده إلى الأرض : هنا يا عسكرى، تعال هنا. دفع العسكرى الواقف على السلم زميله حتى كاند يقع و داس على المرأة العجوز و هجم على الطالب و فعه من رقبته و حاول الطالب  أن يقف و هو يقول بلادى بلادى .. و لكن العسكرى أخذ يجره على ركبته و يقول له : اخرس. و عندما دحرجه خارج الترام و تلقفه العساكر الاَخرون  بالشوم كفت المرأة العجوز التى هرسها العسكرى عن التأوه و تطلعت إلينا و كأنها تستفسر منا. ثم نظرت إلى الأفندى الذى كان لا يزال واقفاً و بصقت على أرض الترام دون صوت.


و فجأة قام ابنه الذى كان يضع يده على وجهه ثم اندفع يجرى خارج الترام و هو يبكى و يصيح : بلادى بلادى. فتلقفه العسكر. و صرخ الأفندى و هو يهيم وراءه : يا ولد .. و قام يصرخ فى العساكر الذين يسدون باب الترام : لا تضربوه . هذا ابنى. ابنى أنا. لكن أحدهم لكزه فى صدره بعصاه و صرخ فيه : ارجع مكانك يا أفندى. فانحط مكانه. انظر أترى إلى هذه البقع الصغيرة من الدم على الفستان؟ إنه دم الطالب الذى تناثر علينا عنما رفعه العسكرى من على أرض الترام. أين هو الاَن يا ولداه؟ و أين الأفندى ابن الحرام؟ و أين سمير؟ ...


من رواية " شرق النخيل" للكاتب المُبدع "بهاء طاهر"

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

قصة حياة جيفارا ...



قصة حياة جيفارا ...

لقد ولد الـ"تشي" في الرابع عشر من أغسطس عام 1928، في حي "روساريو" الكائن بمدينة "بوينس أيريس" عاصمة الأرجنتين في عائلة برجوازية عريقة. واسمه الحقيقي "أرنستو جيفارا دي لاسيرنا".

صورة الأب غير طاغية على المشهد فهو مهندس معماري، ميسور الحال، دائم التنقل قضى آخر أيامه في كوبا، لكن الأم عُرفت بأنها مثقفة ونشطة وهي التي نفخت في الفتى من روحها الشغوفة بتاريخ الأرجنتين، بل وأمريكا اللاتينية كلها.. وربته على سِيَر المحررين العظام أو "آباء الوطن"، وعلى قصائد الشعر لا سيما الشعر الأسباني والأدب الفرنسي.

كان الفتى النحيل الذي لا يتعدى طوله 173 سم يمارس الرياضة بانتظام لمواجهة نوبات الربو المزمن التي كانت تنتابه منذ صغره. أما روحه فكانت لاذعة ساخرة من كل شيء حتى من نفسه، وقد أجمعت آراء من اقتربوا منه أنه كان يحمل داخله تناقصا عجيبا بين الجرأة والخجل، وكان دافئ الصوت عميقه، كما كان جذابا وعبثي المظهر كذلك.

اضطرت العائلة إلى ترك العاصمة والانتقال إلى مكان أكثر جفافا؛ لأجل صحة الفتى العليل، وفي أثناء ذلك كان اللقاء الأول بين أرنستو والفقر المدقع والوضع الاجتماعي المتدني في أمريكا اللاتينية.

الطبيب في رحلة على الدراجة

في مارس 1947 عادت الأسرة إلى العاصمة ليلتحق الفتى بكلية الطب، وعند نهاية المرحلة الأولى لدراسته حين كان في الحادية والعشرين من عمره قام بجولة طويلة استمرت حوالي 8 أشهر على الدراجة البخارية نحو شمال القارة مع صديق طبيب كان أكبر منه سنا وأقرب إلى السياسة.

ومن هنا بدأ استكشاف الواقع الاجتماعي للقارة، وبدأ وعيه يتفتح ويعرف أن في الحياة هموما أكثر من مرضه الذي كان الهاجس الأول لأسرته؛ فرأى حياة الجماعات الهندية، وعاين بنفسه النقص في الغذاء والقمع.. ومارس الطب مع عمال أحد المناجم وهو ما حدا بالبعض أن يصفه بأنه من الأطباء الحمر الأوروبيين في القرن 19 الذين انحازوا إلى المذاهب الاجتماعية الثورية بفعل خبرتهم في الأمراض التي تنهش الفقراء.

صائد الفراشات في جواتيمالا

وفي عام 1953 بعد حصوله على إجازته الطبية قام برحلته الثانية وكانت إلى جواتيمالا، حيث ساند رئيسها الشاب الذي كان يقوم بمحاولات إصلاح أفشلتها تدخلات المخابرات الأمريكية، وقامت ثورة شعبية تندد بهذه التدخلات؛ ما أدى لمقتل 9 آلاف شخص، فآمن الطبيب المتطوع الذي يمارس هواياته الصغيرة: التصوير وصيد الفراشات، أن الشعوب المسلحة فقط هي القادرة على صنع مقدراتها واستحقاق الحياة الفضلى.

وفي عام 1955 يقابل "هيلدا" المناضلة اليسارية من "بيرون" في منفاها في جواتيمالا، فتزوجها وأنجب منها طفلته الأولى، والعجيب أن هيلدا هي التي جعلته يقرأ للمرة الأولى بعض الكلاسيكيات الماركسية، إضافة إلى لينين وتروتسكي وماو.


مع كاسترو في المكسيك

غادر "جيفارا" جواتيمالا إثر سقوط النظام الشعبي بها بفعل الضربات الاستعمارية التي دعمتها الولايات المتحدة، مصطحبا زوجته إلى المكسيك التي كانت آنذاك ملجأ جميع الثوار في أمريكا اللاتينية.

كان قيام الانقلاب العسكري في كوبا في 10 مارس 1952 سبب تعارف جيفارا بفيدل كاسترو الذي يذكره في يومياته قائلا: "جاء فيدل كاسترو إلى المكسيك باحثا عن أرض حيادية من أجل تهيئة رجاله للعمل الحاسم".. وهكذا التقى الاثنان، وعلى حين كان كاسترو يؤمن أنه من المحررين، فإن جيفارا كان دوما يردد مقولته: "المحررون لا وجود لهم؛ فالشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها". واتفق الاثنان على مبدأ "الكف عن التباكي، وبدء المقاومة المسلحة".

حبنا الوحشي للوطن

اتجها إلى كوبا، وبدأ الهجوم الأول الذي قاما به، ولم يكن معهم سوى ثمانين رجلا لم يبق منهم سوى 10 رجال فقط، بينهم كاسترو وأخوه "راءول" وجيفارا، ولكن هذا الهجوم الفاشل أكسبهم مؤيدين كثيرين خاصة في المناطق الريفية.

وظلت المجموعة تمارس حرب العصابات لمدة سنتين حتى دخلت العاصمة هافانا في يناير 1959 منتصرين بعد أن أطاحوا بحكم الديكتاتور "باتيستا"، وفي تلك الأثناء اكتسب جيفارا لقب "تشي" يعني رفيق السلاح، وتزوج من زوجته الثانية "إليدا مارش"، وأنجب منها أربعة أبناء بعد أن طلّق زوجته الأولى.

وقتها كان الـ"تشي جيفارا" قد وصل إلى أعلى رتبة عسكرية (قائد)، ثم تولى بعد استقرار الحكومة الثورية الجديدة –وعلى رأسها فيدل كاسترو- على التوالي، وأحيانا في نفس الوقت مناصب:

- سفير منتدب إلى الهيئات الدولية الكبرى.

- منظم الميليشيا.

- رئيس البنك المركزي.

- مسئول التخطيط.

- وزير الصناعة.

ومن مواقعه تلك قام الـ"تشي" بالتصدي بكل قوة لتدخلات الولايات المتحدة ؛ فقرر تأميم جميع مصالح الدولة بالاتفاق مع كاسترو؛ فشددت الولايات المتحدة الحصار، وهو ما جعل كوبا تتجه تدريجيا نحو الاتحاد السوفيتي وقتها. كما أعلن عن مساندته حركات التحرير في كل من: تشيلي، وفيتنام، والجزائر.

تشي يتتبع رائحة الثورة

وعلى الرغم من العلاقة العميقة القوية بين جيفارا وكاسترو، فإن اختلافا في وجهتي نظريهما حدث بعد فترة؛ فقد كان كاسترو منحازا بشدة إلى الاتحاد السوفيتي، وكان يهاجم باقي الدول الاشتراكية.

كما اصطدم جيفارا بالممارسات الوحشية والفاسدة التي كان يقوم بها قادة حكومة الثورة وقتها، والتي كانت على عكس ما يرى في الماركسية من إنسانية.. فقرر الـ"تشي" مغادرة كوبا متجها إلى الكونغو الديمقراطية (زائير)، وأرسل برسالة إلى كاسترو في أكتوبر 1965 تخلى فيها نهائيا عن مسؤولياته في قيادة الحزب، وعن منصبه كوزير، وعن رتبته كقائد، وعن وضعه ككوبي، إلا أنه أعلن عن أن هناك روابط طبيعة أخرى لا يمكن القضاء عليها بالأوراق الرسمية، كما عبر عن حبه العميق لكاسترو ولكوبا، وحنينه لأيام النضال المشترك.

وذهب "تشي" لأفريقيا مساندا للثورات التحررية، قائدا لـ 125 كوبيا، ولكن فشلت التجربة الأفريقية لأسباب عديدة، منها عدم تعاون رؤوس الثورة الأفارقة، واختلاف المناخ واللغة، وانتهى الأمر بالـ"تشي" في أحد المستشفيات في براغ للنقاهة، وزاره كاسترو بنفسه ليرجوه العودة.

خزانات المسدس والأقلام.. كلها رصاص

بعد إقامة قصيرة في كوبا إثر العودة من زائير اتجه جيفارا إلى بوليفيا التي اختارها، ربما لأن بها أعلى نسبة من السكان الهنود في القارة.

لم يكن مشروع "تشي" خلق حركة مسلحة بوليفية، بل التحضير لرص صفوف الحركات التحررية في أمريكا اللاتينية لمجابهة النزعة الأمريكية المستغلة لثروات دول القارة.

وقد قام "تشي" بقيادة مجموعة من المحاربين لتحقيق هذه الأهداف، وقام أثناء تلك الفترة الواقعة بين 7 نوفمبر 1966 و7 أكتوبر 1976 بكتابه يوميات المعركة.

وعن هذه اليوميات يروي فيدل كاسترو: "كانت كتابة اليوميات عادة عند تشي لازمته منذ أيام ثورة كوبا التي كنا فيها معا، كان يقف وسط الغابات وفي وقت الراحة ويمسك بالقلم يسجل به ما يرى أنه جدير بالتسجيل، هذه اليوميات لم تُكتب بقصد النشر، وإنما كُتبت في اللحظات القليلة النادرة التي كان يستريح فيها وسط كفاح بطولي يفوق طاقة البشر".

اللحظات الأخيرة حيث لا يستسلم أحد

في يوم 8 أكتوبر 1967 وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردا، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.

وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دُمّرت بندقيته (م-2) وضاع مخزن مسدسه وهو ما يفسر وقوعه في الأسر حيا.

نُقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيراس"، وبقي حيا لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه.

وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على "تشي".

دخل ماريو عليه مترددا فقال له "تشي": أطلق النار، لا تخف؛ إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل، ولكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له فأخذ يطلق الرصاص من أعلى إلى أسفل تحت الخصر حيث كانت الأوامر واضحة بعدم توجيه النيران إلى القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره، إلى أن قام رقيب ثمل بإطلاق رصاصه من مسدسه في الجانب الأيسر فأنهى حياته.

وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزارا للثوار من كل أنحاء العالم.

كيف رأوه؟

لقد اعتبر "جان بول سارتر" و"سيمون دي بيفوار" جيفارا التجسيد الحي لعالمهم المثالي الذي لم يكن له وجود سوى في أفكارهم الفلسفية فقط. ويراه اليساريون صفحة ناصعة في تاريخهم المليء بالانكسارات والأخطاء، وأسطورة لا يمكن تكرارها على مستوى العمل السياسي العسكري، وهذا ما تؤيده مقولته الرائعة لكل مناضل ومؤمن بمبدأ على اختلاف اتجاهه"لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أن هنالك شيئا يعيش من أجله إلا إذا كان مستعدا للموت في سبيله".

وفي عام 1998 وبعد مرور 30 عاما على رحيله انتشرت في العالم كله حمّى جيفارا؛ حيث البحث الدءوب عن مقبرته، وطباعة صوره على الملابس والأدوات ودراسة سيرته وصدور الكتب عنه.

علامات استفهام

مات جيفارا الطبيب والشاعر، عازف الجيتار والثائر والمصور الفوتوغرافي، وصائد الفراشات.. وترك خلفه أسئلة عديدة، يرى الكثيرون أنها لن يجاب عنها بسهولة قريبا، فلم يحسم حتى الآن أمر الوشاية بـ"تشي"، فهل كان الرسام المتهم منذ أكثر من 30 سنة "بوستوس" الذي عاش منفيا في السويد، أم "دوبري" المفكر اليساري.. لا أحد يعرف. كما أنه لا أحد يعرف أين قبر "تشي" الحقيقي حتى وإن زعم البعض اكتشافه.. ولكن الحقيقة التي تظل ماثلة هي أن الجسد الذي لم ينهكه الربو اغتالته الديكتاتورية، ولكن بلا شك فشل الجميع في هزيمة روحه.

الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

أخطر ملف كامل عن علاقة الدكتور البرادعى بإسرائيل و أمريكا



جيرزاليم بوست: علاقة إسرائيل بوكالة الطاقة الذرية تحسنت بعد رحيل البرادعي

http://www.jpost.com/International/Article.aspx?id=186003

البرادعي : لو هاجمت إسرائيل غزة وقت رئاستي سأفتح الحدود واعلن الحرب


http://elbadil.net/مواقع-إسرائيلية-وعالمية-تبرز-تهديد-ال/


ويكيليكس:واشنطن أطاحت بالبرادعي بسبب مواقفه..


وانشغاله بإحداث تغيير في الشرق الأوسط


http://www.dostor.org/politics/world/11/march/26/38899


فينكليستاين:إسرائيل تخاف من البرادعي و نبيل العربي


http://www.youtube.com/watch?v=6UaDG8PVSNc


البرادعي يرفض الحوار مع بي.بي.سي لرفضها بث نداء غزة


http://www.aljazeera.net/News/archive/archive?ArchiveId=1168009


البرادعى : غزة أكبر سجن فى العالم


http://www.presstv.com/detail.aspx?id=123259&sectionid=351020202


د.البرادعي يدين مجزرة قافلة الحريه و موقف حكامنا


http://www.youtube.com/watch?v=-eDPZLGwq4Y


البرادعي يرفض اتهاما إسرائيليا


http://www.aljazeera.net/NR/exeres/84E69946-CCD2-4377-8077-5860D921713A.htm


تلاسن بين البرادعي ومندوب إسرائيل في اجتماع محافظي الوكالة الذرية


http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11161&article=524028


مشادة كلامية بين البرادعي والمندوب الاسرائيلي حول سورية


http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8108000/8108097.stm


إسرائيل تدعو لطرد البرادعي من منصبه بسبب موقفه من ايران


http://www.news.gov.kw/a/50253


البرادعي يثير أزمة داخل إسرائيل وليبرمان يتهمه بالتواطؤ


http://www.lahona.com/show_news.aspx?nid=47537&pg=19


البرادعي يحذر "اسرائيل" من شن اي هجوم على ايران


http://www.almanar.com.lb/newsSite/NewsDetails.aspx?id=85821&language=ar


البرادعى : اسرائيل الخطر النووى رقم واحد فى الشرق الأوسط


http://news.xinhuanet.com/english/2009-10/04/content_12181647.htm


البرادعي : الخطر النووي الإيراني مبالغ فيه والحل من خلال الحوار والمفاوضات


http://arabic.peopledaily.com.cn/31663/6788330.html


محمد البرادعى : الايرانيون ليسوا مجانين


http://www.newsweek.com/id/199149


اسرائيل تتهم البرادعى بالانحياز لسوريا


http://www.ynet.co.il/english/articles/0,7340,L-3733383,00.html


صحيفة هارتس الصهيونية :كيف خدع البرادعى العالم فى برنامج ايران النووى


http://www.haaretz.com/print-edition/features/how-elbaradei-misled-the-world-about-iran-s-nuclear-program-1.2900


القاهرة تهاجم إسرائيل وتحذرها من التدخل في عمل البرادعي


http://www.lahona.com/show_news.aspx?nid=58384&pg=13


حملة إسرائيلية شرسة وغير مسبوقة ضد البرادعي


http://www.lahona.com/show_news.aspx?nid=51243&pg=13


ايران تندد بالحملة الاسرائيلية ضد البرادعى


http://www.lahona.com/show_news.aspx?nid=52580&pg=13


إسرائيل تطالب بطرد محمد البرادعي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية


http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=82362


شهادة وزير الخارجية المحترم نبيل العربي في حق البرادعي


http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=182900


البرادعي يطالب إسرائيل بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل


في إطار ترتيبات أمنية وسلمية بالشرق الأوسط


http://www.aawsat.com/details.asp?article=225170&issueno=9249


البرادعي: سلام مصر المنفرد مع إسرائيل من الأخطاء الكبرى


http://www.al-khayma.com/NR/exeres/02C81F82-0517-4523-A679-AD18B4F85920.htm


البرادعي يرفض المطالب الأمريكية بسرعة التحقيق في ملف سوريا النووي


http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=180154


محاولات أمريكية لإبعاد البرادعي عن منصبه


http://lahona.moheet.com/show_news.aspx?nid=28346&pg=13


حملة إسرائيلية مغرضة على البرادعي وموفاز يدعو من واشنطن إلى طرده!


http://www.alriyadh.com/2007/11/09/article292784.html


صفحة المصمم حازم عرفة على الفيسبوك
http://www.facebook.com/Designer.hazem.3arafa?ref=ts 

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

عادل حمودة يكتب: سؤال ليلة قصر النيل: هل يصبح المشير رئيسًا؟



المقال الذي تسبب في تأخر طباعة العدد الاسبوعي من الفجر
عادل حمودة يكتب: سؤال ليلة قصر النيل: هل يصبح المشير رئيسًا؟
.......................................................................

ظهور المشير لدقائق في وسط البلد فتح باب التخمينات بأنه يرشح نفسه للحكم خاصة أنه زار المكان بزيه المدني


أدفع نصف عمري وأعرف ما دار في عقل المشير حسين طنطاوي لحظة أن قرر النزول من سيارته السوداء مساء الاثنين الماضي ومشي وسط القاهرة وصافح بشرا تصادف مرورهم وتحدث معهم بما وصف بالود والترحاب.
وربما كان السؤال: هل كانت الزيارة الخاطفة مهمته المباشرة.. أم أنها جاءت عابرة.. فكر فيها لحظتها؟
إن الرواية المتوقعة أنه كان يحضر حفل زفاف في نادي السيارات وفي اللحظة التي كاد فيها يركب سيارته فكر في أن يتمشي بمفرده قليلا.. فكان ما كان.
ولابد أن المكان دخل طرفا في الحوار الذي دار بينه وبين نفسه.. فهو موقع الثورة.. وموضع تأثيرها.. ومسرح أحداثها.. بل أكثر من ذلك يستعد المكان لجمعة ساخنة.. ربما كان الرجل نفسه هدفا لها.. بعد أن شاع أنه ينقذ مبارك من حبل المشنقة في تهمة قتل المتظاهرين.. فهل كانت الزيارة العابرة الخاطفة للمنطقة ولقاء المارة والحوار معهم نوعا من التأييد الفوري له.. ورسالة صامتة لمن هاجموه ــ علي المواقع الاجتماعية الإلكترونية ــ بعد شهادته الأخيرة.. رسالة تقول: إنه إذا كان البعض يختلف معه فإن البعض الآخر يتفق عليه.. إذا كانت قوي سياسية تعارضه فإن فئات شعبية تسانده؟
لو كان ذلك هدفا فإنه تحقق لبعض الوقت.. ثم انقلب فيما بعد.. فقد وجدها منتقدوه فرصة كي يزيدوا من هجومهم عليه.. واختلافهم معه.. وإن كان الرجل حسب ما أعلم واسع الصدر.. سبق أن تسامح في قضية ناشطة معروفة وصلت إلي النيابة العسكرية قبل أن تغلق، والحقيقة أن هذه ليست المرة الأولي التي ينزل فيها المشير إلي الشارع.. لقد نزل بملابس الميدان وقت الثورة والتقي جنوده الذين كانوا يحمون مبني التليفزيون.. وكانت الأحداث في ذروتها.
وما إن انتهي عمر سليمان من قراءة بيان تنحي مبارك ــ الذي صاغه المستشار فاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية ــ حتي صافحهما المشير وغادر مقر المجلس العسكري متجها إلي التحرير.. لكن.. الحشود التي سدت الطرقات جعلته يكتفي بالبقاء في منطقة مصر الجديدة.
أما الزيارة الأخيرة فكانت بملابس مدنية.. ودون حراسة.. أو إجراءات أمنية.. ربما ليدلل بذلك علي أن البلاد آمنة رغم كل ما ينشر ويقال عن البلطجة والخطف والسرقة المسلحة وعصابات قطع الطرق.. ربما لأنه يعرف أن مثل هذه الزيارة ستلقي اهتماما شعبيا وإعلاميا يغطي علي ما سبقها.. وهو ما يريده بعد العبارات العنيفة التي تعرض لها علي شبكات الفيس بوك وملخصات التويتر.
وما ضاعف من تأثير المشهد الأخير أن الإعلام نفخ في صورته.. خاصة التليفزيون الرسمي الذي وزع فيلما قصيرا ــ قيل إن مواطنا التقطه للمشير وسط الناس ــ علي كل برامجه ونشراته التي راحت تعيد وتزيد في عرضه.. وفي ظل سوء النية الذي يسيطر علي الجميع لم يمر المشهد مرور الكرام.. بل وضع صاحبه وبطله ونجمه المتميز ــ الذي لا نراه إلا قليلا ولا نسمعه إلا نادرا ــ في مرمي نيران الاحتمالات والتخمينات والتخيلات.
كان أولها أن الزي المدني الذي ظهر به يرشحه للحكم.. ويقدمه للشعب رئيسا.. مثله مثل كل من حكموا مصر منذ ثورة يوليو 1952.. والغريب أن ذلك الرأي المتخيل فرض نفسه بقوة رغم تأكيد المشير أكثر من مرة أنه هو والمجلس العسكري لن يبقوا في السلطة بعد تسليمها لرئيس منتخب من الشعب.. لكن.. في الوقت الذي تتزايد فيه مخاوف الناس من مستقبل مظلم يسوده الاضطراب وغياب الشعور بالأمان نجد من يطالب ببقاء العسكريين في السلطة مع تشديد قبضتهم.. وهو ما ترفضه بالقطع التيارات السياسية المختلفة التي تصر علي انتخابات برلمانية ورئاسية وعودة الجنرالات إلي ثكناتهم.
ويستشهد الخائفون من الحكم العسكري بالسيناريو الذي جري بعد ثورة يوليو.. فقد فشلت القوي السياسية في التوافق.. وعجزت عن الاتفاق علي خارطة طريق.. ومع فوضي الإضرابات والاضطرابات تدخل مجلس قيادة الثورة لإلغاء الأحزاب.. ونسي الدستور الذي كان يعد.. وأعدم قيادات عمالية (خميس والبقري).. وتولي قيادة البلاد.. فجاء جمال عبد الناصر رئيسا.. ومن يومها والحال علي ما هو عليه.
ويبرر ذلك في نظر غالبية من المصريين تراخي الجيش في التصدي بحزم للخارجين علي القانون وكأنه يجد فيما يحدث ذريعة كي يبقي ويستمر.. بل إن هناك من يتوقع أن يلغي العسكريون الانتخابات البرلمانية فور سقوط قتلي في لجانها.. لتكون حجة توليهم السلطة مناسبة.
لقد فتحت الدقائق المعدودة التي قضاها القائد العام للقوات المسلحة في شارع قصر النيل الباب أمام هذه الاجتهادات وغيرها.. وليس هناك دليل يدعمها.. أو ينفيها.. لكن.. من المؤكد أنها تعكس حالة من القلق الشعبي.. والفشل السياسي.. والعجز الأمني.. والخوف الجماعي.
إن أبسط حركة تأتي من المسئول الأول عن حكم البلاد الآن لن تمر بسهولة مهما كانت عفوية وغير مقصودة.. فعندما لا يعرف أكثر الناس خبرة وحنكة ما الذي يحدث في مصر فإن كل شئ مباح.

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

إعلان الحرب على الإسلام



بتاريخ : الثلاثاء 27-09-2011 03:20 مساء

كتب محمد أبوعوف
جريدة الواقع العربي

"إذا ذهبت هذه البلد إلى الليبراليين والعلمانيين ستعلن الحرب على ديننا"

فوجئت بهذه المقولة من محمد حسان في مؤتمره الحاشد في الإسكندرية وهو الشيخ المفوه الذي ينتقي ألفاظه وعباراته بدقة متناهية أن يكون هذا تفكيره عندما يبتعد عن كاميرات التليفزيون.

ذكرني السلفيون بالشعب الإسرائيلي الذي يصنع لنفسه العدو الخارجي حتى يظل المجتمع الداخل متماسكًا فكذلك يفعل السلفيون يصنعون العدو الوهمي حتى يستطيعوا أن يجيشوا أمامه المريدين والتابعين لهم.

وأتسائل من هو هذا العدو؟ وحرب على ديننا؟؟!!

هل احتكر السلفيون الدين لهم؟ أم لهم دين غير الذي يدين به أغلبية الشعب المصري؟!

منطق غريب يتحدثون به عن الليبراللين والعلمانيين كأن الليبرالية والعلمانية دين يعبد من دون الله كما صوره سعيد عبد العظيم في كتابه "الديمقراطية ونظريات الإصلاح في الميزان" وهو يتحدث عن "دين" الديمقراطية.

يصورون دائما للمستمعين أن المعارضين لفكرهم إنما هم الأعداء الذين يحيكون المؤامرات ليل نهار للنيل من الإسلام؟؟

من أين أتوا بهذا العدو الوهمي؟؟

فأنا لا أعلم أن حدث اجتماع لحزب من الأحزاب في يوم من الأيام وكان مراده كيف نقضي على الإسلام ، أو يجلس أحدهم ويقول أنا أكره هذا الدين وأريد القضاء عليه وقتل كل المسلمين.

والغريب في الأمر أنني أتابع تعليقات القراء في الجرائد الإليكترونية وعلى صفحات الفيسبوك فأجد آية موحدة في نهاية معظم التعليقات وهي "قل موتوا بغيظكم".

هل تحول الوطن إلى هذه الترهات التي تجعل كل من يتحدث عن شيخ أو ينتقده يقال له "قل موتوا بغيظكم".

أصبحت لغة الحوار بين مؤمن وكافر وبين مسلمين –السلفيين بالطبع- وغير مسلمين وهو المعارض لهم أو في التعريف السياسي "المعارضة".

الأمر ليس كذلك إطلاقًا وأنا لا أدافع عن إسلامي وأقول "أنا والله مسلم" لكن تقسيم الوطن بناء على العقيدة هو بداية تفتت هذا الوطن وقد حذرنا من قبل مرارا وتكرارا من هذا الأمر والآن تتصاعد وتيرة التكفير وتقسيم مصر إلى مسلم أو غير مسلم والطامة الكبرى أن المتحدث باسم الإسلام الذي يعتبر نفسه نائبًا لله في الأرض يقسم ويكفر حسب فهمه العقيم للأمور.

وأعلم أنه سيأتيني السباب والشتائم كما يحدث معي عند كل مقال وتبرير لكل قول وتأويلا له لكن الكلام واضح من محمد حسان فقد قرر التخلي عن "دبلوماسية الحوار"

لذلك ثبت كلامي عندما كنت أقول أن الفكر واحد بينه وبين الحويني ويعقوب وغيرهم لكن طريقة العرض مختلفة لذلك عندما قرر التحدث صراحة تحدث مثلهم تمامًا لا يختلف شيئا فلا هو مارس السياسة ولا يعرف ماهي ولا يعرف شيئا عن أي شيء مما يدور حوله لذلك فهو عدو ما يجهل وجعله أيضا عدوا للإسلام يريد النيل منه.

وأتسائل فقط من أين أتى بهذه النطرية العبقرية وبهذا الكلام الفارغ ؟؟ وكيف ستقام الحرب على الإسلام؟؟

ولمن يقول إن السلفيين ليسوا أصحاب فكر تكفيري فما هي الدلالة على تقسيم الناس هذا التقسيم؟ وهل الذي يعلن الحرب على "دينهم" حسب تعبيره مسلم أم غير مسلم؟

فما يفعله السلفيون الآن ماهو إلا هراء في هراء سيودي بنا إلى كارثة حقيقية فاهتمامهم بأبي يحيى و كاميليا وعبير والكنائس وعمر عبد الرحمن والاستشهاد في سبيل تطبيق الشريعة.

ولي سؤال بسيط عن تطبيق الشريعة التي سنتحدث عنها في مقال خاص بها؟ كم فرد يريد تطبيق الشريعة وينادي بتطبيقها وعندما تسأله كيف تطبق الشريعة كيف سيجيب ؟؟

وهل يعرف أصلا ماهي الشريعة التي يريد تطبيقها؟؟

عندما سئل الشيخ علي جمعة عن هذا أجاب وأقال ومن قال أن الشريعة غير مطبقة في مصر؟

فنحن نطبق الشريعة الإسلامية ونحن دولة إسلامية لكن لماذا حصرتم الشريعة في الحدود؟؟ أليست الأخلاق شريعة إسلامية؟؟ وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

المشكلة أنهم يظنون أن المادة الثانية في الدستور غير كافية وأنها غير مفعلة لأن لهم تصورًا معينًا عن الشريعة هكذا تكون مطبقة وغير هذا تكون البلد كافرة والداعي لغير ما يفكرون فيه يجعلهم أعداء لهم وبالتالي أعداء للإسلام.

حتى أردوغان تنكروا له ودعاه ياسر برهامي للتوبة عما قاله في حق العلمانية.

نظرية الحق الإلهي لا مفر منها والدولة في نظرهم دينية وليست مدنية وإن كانوا يداعبون الناس بالألفاظ.

أرجو من المتعاطفين معهم إدراك هذه الحقيقة قبل حدوث الكارثة.

الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

الفارق بين الدكتور محمد البرادعى و الاَخرين ...



صورة في عهد المخلوع بعد ما جمع البرادعي مليون توقيع للمطالب ال 7 ومن ضمنهم تغيير الدستور

____________________
عد التنحي ..قال البرادعي .. مجلس رئاسي انتقالي .. و قال الناس المجلس العسكري ..

قبل التعديل .. قال البرادعي دستور جديد .. و قال الناس ترقيع للقديم ..

قبل الاستفتاء .. .قال البرادعي لا للاستفتاء كمبدأ .. و قال الناس الاستفتاء هو الحل ..
...
في غزوة الصناديق .. قال البرادعي ساقول لا .. و قالت الصناديق .. نعععععععم ..

بعد الاستفتاء قال البرادعي الدستور اولا .. و قال الناس الانتخابات اولا ..

و بعد ما البرادعي قال ب 5 شهور .. تبين انه كان صح في كـــــــــــــــــل اللي فات .. و انه احق المصريين بان يقول كلمة احمد خالد توفيق الشهيره

"لقد سأمت كوني على حق" ..

خاااااااااااااصة لو عرفتوا كام معلومه ع السريع :


1- هناك تسريبات ان مجلس الشعب الموقر "مش عارف ايه سبب وقاره" لن يساهم و لو بنكله في تشكيل الحكومه .. و السبب بسيط .. ايه السند الدستوري اللي على اساسه البرلمان يشكل الحكومه ؟؟؟؟


2- لو انتخابات الرئاسه قبل وضع دستور جديد "كما يريد ال 6 ماعدا البرادعي".. و بقدرة قادر عندنا 4 سلطات .. مجل شعب منتخب .. و رئيس منتخب و مجلس عسكري موجود كأمر واقع و حكومه معينه من المجلس العسكري .. من الحكم الذي يفصل بين السلطات .. لو الرئيس عاوز يمشي يمين و الحكومه "ايا كانت حتى لو من الاغلبيه البرلمانيه" عاوزه تمشي شمال .. كلام مين اللي هيمشي .. ما هو مفيش دستور يقول لك مين كبير الليله


3- طب بلاش .. لو الدستور بعد البرلمان و قبل الرئاسه "كما خطط المجلس العسكري" .. او كما يريد البرادعي "جزئيا" يبقى كده المجلس العسكري مشرفنا لمدة سنه تبدأ من تاريخ بدء انتخابات مجلس الشعب .. لان الانتخابات البرلمانيه "شعب و شورى" 6 شهور .. و وضع دستور جديد ف 6 شهور .. و بعدها تبدأ انتخابات الرئاسه


4- شهادة المشير انهارده تدل "بالدليل القطعي و ليس الظني" على انه لا يمت للثوره بصله .. لا هو و لا المجلس العسكري طبعا


5- خلاصة الصداع ده كله اننا "بنتقرطس" و لو القوى الثوريه كلللللللها لم تتحد على قلب رجل واحد في خطى واضحه للطريق بجدول زمني واضح مع وضع خطط بديله للطوارئ و غيرها .. يبقى الثوره اللي حيلتنا ضاااااااااااااعت .. ضااااااااااااااااااعت زي ما ف اعلان شيفورليه

منقول
هذا هو الفارق بين الدكتور محمد البرادعى و الاَخرين ...

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

تحليل نفسيّ للرجل الأصولي .. ماذا يجري في ذهن الأصوليين؟



 يتكلّم الأصوليون كثيرا عن النّشاط الجنسيّ ودائما بطريقة سلبيّة كما لو أنّ الجنس شرّ من حيث الأصل. هاجسهم هو الجنس. وهذا أمر منطقيّ من حيث أنّهم قبل كلّ شيء بشر محبَطون. الإحباط، عندهم، هو الافتقار إلى القدرة، وبمزيد من الدّقّة، هو انعدام الفحولة.


للأصوليين مشكلة مع فحولتهم الخاصّة. كما أنّ الأصوليّ يخلط بين الفحولة والخشونة. فهو بحاجة إلى أن يكون خشنا، أي إلى أن يهيمن، أن يحتقر الآخر ليشعر بأنّه فحل. ومن خلال ظاهرة التّعويض المفرط، فإنّ هذا النّوع من السّلوك هو نفسه لدى جميع أولئك الّذين استقرّوا في اليقينيات. فكلّ معتنقي الإيديولوجيا لهم نفس التّصوّر للتّاريخ. إذ يعتبرونه بمثابة المعركة الرّهيبة الّتي تنتهي، بفضل الكأس المقدّسة Graal الّذي هم متأكّدون من أنّهم قد تحصّلوا عليه، بالنّصر الرّؤيويّ للأخيار على الأشرار. الكأس المقدّسة، بالنّسبة إلى الأصوليين الدّينيين، هي الإيمان.


جميع الأصوليات تشترك في نفس الاستيهام. جميعها تحلم بإعادة إقامة ماض أسطوريّ. جميعها تلتزم بحقيقة قيلت من قبل مرّة واحدة وأخيرة، جميعها تدين الحداثة والدّيمقراطيّة، جميعها ترى في كلّ فكرة جديدة خطأ لا بدّ من محاربته وفي كلّ من يبتكرها عدوّا لا بدّ من القضاء عليه. جميع الأصوليين، في أعماقهم، يطمحون إلى استعادة الوضع المثاليّ أو الاندماجيّ الّذي عرفوه عندما كانوا في رحم أمّهاتهم.


وإنّه من الدّامغ أن نرى جميع الأصوليات خصوصا منها الدّينيّة تكرّم الأمّ وتمقت النّساء اللّواتي هنّ على الدّوام أولى ضحاياها. لم كلّ هذا الكره تجاه النّساء؟ كلّ شيء يحدث لدى المتزمّتين كما لو أنّ الاختلاف الجنسيّ مرض مخجل، كما لو أنّ الأنوثة تخفي خطرا غامضا، يكون الموت أفضل منه ألف مرّة. لا يخاف الأصوليون الطّاهرون المتصلّبون من الموت : إنّهم يخافون من المرأة. ولكن لم يخشى أناس بهذه القوّة أناسا بمثل هذا "الضّعف" هنّ النّساء كما يُفترَضن؟ وهؤلاء الرّجال الّذين لا يكفّون عن تأكيد فحولتهم القويّة من خلال احتقارهم للنّساء واستعدادهم للتّضحية بالنّفس، لماذا يجدون كلّ هذه الصّعوبة في إظهار فحولتهم؟ هل يكون لديهم شكّ في هذا الخصوص؟ إنّ الخوف من فقدان سيطرته الفحلة هو أمر مركزيّ في المعضلة الذّكريّة. يعود ذلك أوّلا إلى أنّ الانتصاب ليس فعلا إراديّا. فعدم القدرة على التّحكّم في انتصابه يتسبّب في جرح نرجسيّ. وعوضا عن أن يتحمّل رغبته، سيرى الأصوليّ في النّساء كائنات لهنّ قدرة خفيّة على السّيطرة عليه. من هنا جاءت خرافة السّاحرة الشّهيرة.


إنّ المرأة ترمز إلى الإغراء والغواية، إنّها الّتي تحيد بالمرء عن الصّراط المستقيم. لهذا السّبب فإنّ حجب النّساء ليس فقط إنكارا للواقع بل هو أيضا تجنّب للاختلاف الجنسيّ، وفي نهاية الأمر، للنّشاط الجنسيّ الذّكوريّ. تمثّل المرأة أيضا غياب القضيب. إنّها تلك المخصيّة. وإنّ هذا الغياب للقضيب يجرّدها من الحقوق. لهذا اعتبر الضّعف مرادفا للمرأة. ونتيجة لذلك، ينبغي أن يُحصر مكانها في البيت. وما بين الإقصاء والشّيطنة خطوة واحدة. لا بدّ مهما كان الثّمن من حماية المجتمع من النّساء. فبسبب المرأة أُبعد الرّجل من فردوسه الأصليّ.


إنّ جميع الأصوليين أعداء للمرأة. فهم جميعا يؤكّدون أنّهم يكنّون التّقدير الكبير للمرأة وأنّ كلّ ما يقومون به من أجلها إنّما هو تكريم لها. أمّا في الواقع، فالمرأة الوحيدة الّتي يحترمونها هي الأمّ. من الواضح تماما أنّ فرض الحجاب على النّساء، وأنّ مطالبتهنّ بأن يخضعن للأب وللزّوج وللأخ لا يمتّ بصلة إلى مشاعر الحبّ ! على أنّ هذه السّلوكيات، داخل نظام تصوّر الأصوليين، تجد بالنّسبة إلى الأغلبيّة مبرّرات لها مرتبطة بمفهوم الطّهارة. فللنّساء القدرة على الحمل. فلا بدّ إذن من مراقبتهنّ لضمان طهارة المجموعة. ولأنّ النّساء هنّ من يحملن، لا يستطيع الرّجل أبدا أن يتحقّق من انتساب الطّفل إليه، لهذا يكون من الضّروريّ مراقبة نّشاط المرأة الجنسيّ. ليس للتّشادور والبرقع من وظيفة أخرى غير تلك. ولكنّ النّساء دائما يُرتاب في أنّهنّ مخلوقات غير عفيفات، لأنّهنّ يفقدن الدّم باستمرار. وهكذا مهما فعلن فهنّ مذنبات ! إنّ استيهام الطّهارة هو الأساس اللاّواعي لجميع الإيديولوجيات الكليانيّة. إنّ كلمة السّرّ الّتي تدعو إلى المجازر وإلى الهمجيّة هي "التّطهير". ومن نتائج أسطورة التّطهير هذه الحقد على من هو مختلف : اليهوديّ، الماسوني ، المفكّر الحرّ، الخ. وأصل هذا الحقد هو كره الذّات، إذ توجد فعليّا مسافة بين صورة الذّات كما نرغب في أن ننقلها إلى الآخرين وبين ما نكونه فعليّا ويعبّر عن نفسه أحببنا أم كرهنا.


هذا الرّفض للطّبيعة العميقة يمكن إن يصل إلى حدّ التّحطيم الذّاتيّ الّذي يسمّيه الأصوليون التّضحية. ومن هنا فائدة الحروب المقدّسة ! إنّ الأصوليّ في أكثر الأحيان عنيف تجاه من يجاوره. فالنّاس الّذين يستقرّون بقوّة في يقينياتهم يدينون فعليّا أولئك الّذين لا يشاطرونهم إيّاها.


لأنّهم مطمئنّون إلى قانونهم الخيّر وإلى الحقيقة الّتي يؤمنون بها، فهم يخضعون إلى الرّغبة في فرض إيمانهم بالعنف. فإذا رفض رجل مّا أن يبدّل دينه فإنّ حبّ الخير يوصيه حينئذ بأن يرغمه على ذلك. والحجّة هي : أنا أحاربه لمصلحته. وهكذا، يشرَّع العنف، وهو سبب إضافيّ لاعتبار الحرب يمكن أن تكون مقدّسة ! إنّه بفضل هذه النّوايا "الطّيّبة" يتمّ الانتقال من الرّغبة في الجنّة إلى الجحيم الّذي كما يبيّنه التّاريخ البشريّ لا علاقة له بما هو افتراضيّ. يخاف الأصوليون من النّشاط الجنسيّ. فالمسألة المطروحة عندهم دائما هي هذا الشّكّ في الفحولة. ولكي يصارع المتعصّب قلقه الذّاتيّ يتجنّب ما استطاع أن يتلذّذ. ومن يمنع نفسه من أن تتلذّذ لا يتحمّل منطقيّا أن يتلذّذ الآخر. وهكذا يصبح الهدف واضحا : إنّه قمع اللّذّة. ماذا ينجم عن هذا؟ رجال يشعرون بالذّنب وبالتّالي خاضعون، ولكن أيضا مجانين هائجون، قاتلون. من بين جميع الإيديولوجيات، الدّيانات هي الأسلحة الأكثر رعبا لأنّه بإمكانها أن تحوّل إنسانا مّا إلى مقاتل بل إلى انتحاريّ. لا يمكننا مع ذلك أن نستخلص من هذا أنّ الأديان خطيرة. ذلك أنّ الرّسالة السّماويّة مزدوجة، فهي في نفس الوقت حربيّة ومسالمة.


"من سكك محاريثكم، اصنعوا سيوفكم !" يقول النّبيّ يوئيل. ولكن في إشعياء كُتب أيضا "من سيوفكم، اصنعوا سكك المحاريث !". تقول التّوراة الشّيء ونقيضه. الأمر نفسه في القرآن. في السّورة الثّانية، الحرب الّتي تقتل جميع الخصوم مسموح بها عند مواجهة العدوان، أمّا في السّورة الثّامنة فلا بدّ من الكفّ عن الأعمال العدوانيّة إذا رغب العدوّ في ذلك.


بما أنّ النّصوص المقدّسة هي في الغالب تجميع للمأثور الشّفويّ موضوع من البداية إلى النّهاية، فإنّنا نجد فيها في نفس الوقت الحرب والسّلم. فإذا اعتبرنا الدّين خطرا فقط، نكون قد سقطنا في الأصوليّة الملحدة. إذن، أليس من حقّ الأديان أن تشوّه سمعة المذاهب الملحدة، عندما نرى الفظائع الّتي ارتكبها هتلر وستالين وماو ومؤخّرا بول بوت. لننظر بالأحرى مع أيّ رغبة يتوافق الرّبّ.


ربّ الأصوليين هو في نظرهم طاغية، دمويّ، مهووس بالانتقام، ساديّ. ولكنّ الخطر الحقيقيّ لا يأتي من الدّين، إنّه يكمن بالأحرى في علاقتنا برغباتنا الخاصّة. يتحوّل إلى أصوليّ كلّ من يرفض أن يواجه رغبته، من يرفض تحمّلها، من يسعى إلى مراقبتها بنفيها لا إلى التّحكّم فيها. الأصوليّ يؤلّه الزّعيم. فهذا الأخير هو الرّجل الّذي لا يخاف وبلا مذمّة، هو أب خياليّ مطلق المقدرة. لا يحتاج الأصوليّ ّإلى ربّ، ولكنّه يحتاج إلى زعيم في حالة انتصاب دائم. يرمز الدّكتاتوريون إلى القضيب الّذي يفتن. وحده الطّاغية قادر على الانفلات من سلطة الأنوثة سيّئة التّأثير، فتُعزى إليه رقابة مطلقة على نزعاته، وبالتّالي على رغباته. وباختيار الأصوليّ لزعيم مّا سيكون له من خلال الشّخص المتداخل معه انطباع بأنّ "له منه". تأليهه يهدّئ من قلق الخصي فيه. وهكذا، فإنّ الخوف من النّساء، المرتبط بحرمان جنسيّ شديد، ليس فقط علامة على مرض يسمّى الأصوليّة، بل هو أيضا حافزه اللاّواعي.


إنّ الأصوليّ لا يناقش لأنّه يمتلك سلاحا مطلقا : هو اليقين بأنّه على حقّ. الأصوليّ هو أوّلا رجل تُضخِّم معرفته المطلقة عُجبه بنفسه، إلى حدّ أنّه يعتبر فرض حقيقته على الجميع أمرا مشروعا، ولو بالقوّة. إنّه يدّعي امتلاك الحقيقة، وهذا الامتياز يجعله رجلا لا يُقهَر. وبما أنّه يمتلكها، بإمكانه استخدامها كسلاح خاصّة وأنّ هذه الحقيقة تتضمّن وعدا يهوديّا مسيحيّا يتعيّن عليه تحقيقه. إليه يعود أمر تحقيق الجنّة على الأرض ! حين تُدرَك الحقيقة هكذا تكون فريدة وثابتة. ولكنّ حضور الأنوثة بالذّات، لأنّها تجسّد الاختلاف، يدعو إلى الشّكّ في تحقيق استيهام مجتمع مثاليّ. هكذا يحدث الفرق بين أولئك الّذين يعتقدون أنّهم يعرفون وأولئك الّذين يسمحون لأنفسهم بالشّكّ. بين أولئك الّذين يخطبون وأولئك الّذين يتحاورون. بين منطق كليانيّ قائم على النّرجسيّة ومنطق ديمقراطيّ مبنيّ على الاعتراف بالغيريّة.
إنّ الأصوليين غير قادرين على التّحوّل من النّرجسيّة إلى الغيريّة وهم المهووسون والمشلولون بمحض رغبتهم.




بقلم: فرانسوا بارّو François Perrot


ترجمة : المنتصر الحملي 

الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

حوار مع من ينادون بتطبيق الشريعة



لا يكاد يمر يوم علينا إلا و نستمع إلى الأصوات المُنادية بتطبيق الشريعة الإسلامية فى مصر و كأن مصر لا تطبق فيها الشريعة الإسلامية و كأن مصر قد أصبحت بلداً بعيداً عن الإسلام يحتاج إلى من يُعيده إلى الإسلام.

هل بالفعل مصر لا تُطبق الشريعة الإسلامية ؟

تقول لهم إن الشريعة بالفعل مطبقة في مصر.

فتتعالي الحناجر قائلة لا!!!

فهؤلاء لا  يجدوا ما يقدموه للناس سوي خدعة تطبيق الشريعة و هي دعوة ظاهرها الرحمة و باطنها العذاب.

فتقول لهم أليس الزواج و الطلاق و المواريث و عقوبة القتل و الرشوة و.. و.. و.. طبقاً للشريعة.

و هنا ترتفع الحناجر و تتسائل ماذا عن الاَثار الفرعونية التى تمتلئ بها مصر؟

هل أنتم تزايدون على الرسول عليه الصلاة و السلام و صحابته فى دينه ؟ ألم يفتح سيدنا عمرو بن العاص مصر عام 21 هجرية فى عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه .. هل هناك شك فى أن سيدنا عمر بن الخطاب و سيدنا عمرو بن العاص يطبقون الشريعة ؟ لماذا لم يقوموا بهدم الاَثار ؟

إنكم تزايدون على الرسول عليه الصلاة و السلام و صحابته.

كفاكم مزايدات.

فتجد الأصوات تتعالي و ماذا عن الرجم للزناه و قطع يد السارق و البنوك الربوية ؟

فتقول لهم أما عن البنوك فهي ليست حراماً، فقديما كانت التعاملات بالذهب و الفضة و هي تحافظ علي قيمتها فمثلاً قطعه الذهب تشتري كيلو لحم اليوم فنفس القطعه سوف تشتري نفس كيلو اللحم بعد 1000 عام.
أما الاَن فقد صارت العملات الورقية هي المستخدمة و هي عملات لا قيمة لها أمام غول التضخم الذي يلتهم كل شئ.
فحتي قيمة الفائدة التي يحصل عليها المودعين لا تعوض قيمة الخسارة الناتجة عن التضخم.
ثم إنه نظام عالمي وضعته أقوي دوله فى العالم و لا نستطيع أن نغيره إلا عندما نُصبح دوله قوية لها ثقلها فى الاقتصاد العالمى و تستطيع تكوين تكتلاً اقتصادياً مع الدول العربية المحيطة و الدول ذات المصالح المشتركة.

و إذا كنت تري فيها شبهه فعندك البنوك الاسلاميه قويها بإيداعاتك.

ثم نأتي لعقوبة الزناه فنجد أن عقوبة الرجم لم تطبق منذ القرن الثاني الهجري.

و لم يحدث في تاريخ الاسلام أن شهد 4 علي جريمة زنا سوي في عهد سيدنا عمر بن الخطاب، جاء الشهود و قالوا رأينا المغيرة بن شعبة و هو يزنى فراجعهم سيدنا عمر بن الخطاب فشهد ثلاثة بوقوع الزنا و جاء الرابع فأنكر حادثة الزنا فجلد الثلاثة.

و مصر في عهد صلاح الدين الايوبي لم يكن يُطبق فيها حد الرجم و انتصر المسلمون و في عهد قطز لم يكن يطبق فيها حد الرجم و انتصر المسلمون.

العبرة بالعدل فالله سمي نفسه العدل و ليس المُشرع.

إذا فكلامكم عن النصر و التقدم الذي سيتحقق برجم الناس هو محض أكاذيب و افتراء.

فالتقدم لا يأتي سوي بالعلم و العمل و الاسلام دين العلم و العمل.

ثم أنكم تتحدثون عن الاقتداء بالنبي عليه الصلاة و السلام.

ألم تقرأوا حديث الرسول عليه الصلاة و السلام "ادرءوا الحدود بالشبهات"

ألا تروا أننا في عصر الشبهات فمن أين نأتي ب 4 شهود في قضيه تضيع فيها أرواح الناس و قد صار شراء شهود الزور من علي أبواب المحاكم لا يستغرق 5 دقائق.
 
و ما هي مواصفات هؤلاء الشهود ؟

  فيأتى الرد بأنهم 4 شهود عدول.

و من يحكم أن هؤلاء الشهود هم عدول ؟

لقد كانت المدن قديما لا تتعدي 10 منازل و كان قاضي المنطقة يعرفهم واحداً واحداً.

أما الاَن .. من أين لنا أن نحكم علي 80 مليون انسان ؟
هل سنعين علي كل انسان قاضي ؟

فتجد الاجابه نستعين بالشرطة و تحرياتها ..

هل هذا يُعقل ؟
نضع رقاب الناس بين يد هؤلاء، بين يد حفنه من البشر هم نفوس بشرية قد تُفتن بالمال أو المنصب أو أي من الفتن التي في عصرنا.
إن تطبيق مثل هذا الحد غير ممكن علي أرض الواقع و ستتحول الشريعة التي أراد الله بها العدل إلي أداة للظلم و القهر في أيد أنظمة ديكتاتورية لا تخش الله فتخرج الشريعة من هدفها و تصبح أداة للقمع.

إن العبرة بالعدل يا رجل العدل فالله هو العدل
.

و ماذا عن قطع يد السارق ؟

هل يُعقل أن أقطع يد من سرق ليأكل يا رجل !
هل هذا هو الاسلام ؟!
إذا فأنت تزايد علي سيدنا عمر بن الخطاب !
هل تعلم أن سيدنا عمر بن الخطاب علق حد قطع اليد في عام الرمادة و المجاعة ؟

ألا تري أن بلداً يقع فيه 40 % تحت خط الفقر و 40 % اَخرون فقراء يستحق أن يُعلق فيه هذا الحد.
ثم إذا قطعنا يد السارق الذي سرق 10 جنيهات ليطعم زوجته و أولاده من الذي سيتكفل بأسرته ؟
هل تعاقبه هو أم أنك تعاقب أسرة كاملة علي جريمة يرتكبها سوي فرد واحد ؟

ألم تسمع عن واقعية الرسول عليه الصلاة و السلام ؟

ألم تسمع حديث الرسول عليه الصلاة و السلام عن السيدة عائشة … يقول الرسول عليه الصلاة و السلام مخاطباً السيدة عائشة بعد فتح مكة " لولا أن قومك حديث عهد بكفر يا عائشة لهدمت الكعبة و بنيتها علي قواعد إسماعيل" ؟
فالنبي صلى الله علية وسلم لم يهدم الكعبه وهي مشعر من المشاعر الذي يطوف عليها الحجاج، رفض هدمها لكي لا يخسر إسلامهم ومشاعرهم .

إنها واقعية الرسول عليه الصلاة و السلام.

هل تعلم أن الشريعة بفهمك تقطع يد من سرق 10 جنيهات ليأكل بينما لا تقطع يد من سرق مال الدولة و الشعب ؟!

هذه هي الحقيقة يا عزيزي فالشريعة تقطع يد من سرق 10 جنيهات ليأكل لأنه سرق مالاً خاصاً، بينما تترك من نهب ثروة شعب 30 عاماً لأنها لا تعاقب علي سرقة المال العام.

عفواً فلا تفهم أن الشريعة ظالمة بل إن القصور في فكرك أنت و جمودك الفكري فسرقة المال الخاص قديماً كان هو الشائع و المنتشر.

أما الاَن فقد صار سرقة المال العام أشد خطورة بمراحل و سبب في خراب البلاد و فقر العباد.

ارحموا الإسلام فالإسلام ليس بجمودكم الفكري و لا عبارة عن نصوص جامدة.
الإسلام أعظم من مهاتراتكم و عقولكم الجامدة.

و لا تستخدموا الإسلام مطية لخداع البسطاء باسم تطبيق الشريعة من أجل منصب زائل.

اتقوا الله فينا و في هذا الدين.
 

و إن كنتم حقاً تريدون التقدم لهذا البلد و هذه الأمة فأرونا ما هي رُؤاكم الاقتصادية و مشاريعكم القومية لانتشال بلد يقبع ثلثاه تحت الفقر؟

و ما هي رؤاكم لانتشال شعب أكثر من 40% منه أميين يجهلون القراءة و الكتابة ؟

و ما هي رؤاكم لتشجيع البحث العلمي و العلماء حتي نلحق بركب التقدم و نشارك في صنع التاريخ ؟
 
ارحمونا و ارحموا هذا الدين …

و عندها يقف أمامك من ينادي بهذا السراب و قد احمر وجهه من الغيظ و تلعثمت شفتاه و عجز عن النطق و ربما أخرج مسدسه ليقتلك في الحال، و إن استطاع تمالك نفسه و نطقت شفتاه فلا تنطق سوي بتلك الكلمات "إنك تُحارب الله و رسوله فانتظر عذاب جهنم" وسط اتهامات الكفر و الإلحاد …

و صدق الشاعر القائل :

لقد أسمعت لو ناديت حياً        و لكن لا حياة لمن تُنادى.



دكتور أيمن
جميع حقوق النشر محفوظة للكاتب والمدونة ولا يجوز الإقتباس من المدونة دون الرجوع للكاتب.


الأحد، 18 سبتمبر، 2011

المصري اليوم تنشر مقالة "عالجتنى إسرائيل و أهانتنى السعودية"

موقع جريدة المصري اليوم ينشر مقالة "عالجتنى إسرائيل و أهانتنى السعودية"

رابط المقالة من المدونة http://kelmet-7a2-ayman.blogspot.com/2011/09/blog-post_05.html


رابط المقالة فى جريدة المصري اليوم http://www.almasryalyoum.com/node/496600





السبت، 17 سبتمبر، 2011

الحرية ل "أحمد عبد الكريم" .. الحرية للشرفاء



أحمد عبد الكريم من جماعه الاخوان اعتقل وهيتحاكم محاكمة عسكرية
والجماعه طنشته عشان خايفه تعمل صدام مع الجيش







قضيتنا مش قضية أحمد عبد الكريم بس


قضيتنا هى قضية أكتر من 12 ألف مصري تمت محاكمتهم عسكرياً على إيد مجلس العسكر من شهر فبراير اللى فات لحد دلوقتى فقط ...



يا عالم ! ممكن أكون أنا أو إنت بكرا قدام محكمة عسكرية بنتحاكم ...


ما تقولش و أنا مالى ؟ 


الناس لبعضيها .. صدقنى بكرا هتلاقى اللى بيدافع عنك لو وقعت فى أى مشكلة لا قدر الله ..


احنا كلنا إخوات فى هذا الوطن و نجتمع على حب هذا الوطن و دفاعى عنك و دفاعك عنى مش مجاملة .. لا ده واجب علينا كلنا ..

فى الوقت اللى مبارك اللى أفسد و دمر مصر لمدة 30 سنة هو و عصابته بيتحاكموا مدنياً !!!


نعم لمحاكمة كل إنسان أمام القضاء المدنى الطبيعى ...


يسقط يسقط حكم العسكر ... إحنا الشعب الخط الأحمر 



صفحة الحرية ل أحمد عبد الكريم ع الفيسبوك   http://www.facebook.com/FreeDom.Ahmed.Egypt



الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

رأى الدكتور مصطفى محمود فى السلفيين و فكرهم



ثم هذا اللغم الإسلامى الذى زرعوه -قاصداً الاستعمار البريطانى- فى بلادنا و أشعلوا طرفه فى ذكاء و حذر فإذا بطوائف إسلامية عديدة تخرج علينا بأسماء متباينة مختلفة ترفع راية السلفية و تحرم باسمها كل شئ و ترفض جميع المؤسسات الديموقراطية بكل أشكالها، و تطالب بإبطال العقل و بتكفير الاجتهاد و برفض المنهج العلمى، و تقول بأن نظامنا الإقتصادى حرام، و الفن حرام والموسيقى حرام، و التليفزيون حرام، و السينما حرام و المسرح حرام، و الرسم حرام و التصوير حرام، و النحت حرام ، و الخدمة فى جيش الدولة حرام، و تقبيل العلم المصري وثنية، و الزهور البلاستيك فى البيوتفيها شبهة شرك .. بل إن استعمال الخل حرام و استعمال الكحول فى تطهير الجروح حرام و لبس النايلون حرام، و الاشتغال بوظائف الدولة مساهمة فى الكفر، و الالتحاق بالمدارس و الجامعات هو تحصيل للكفر و تعلم للكفر.

فإذا سألتهم ماذا يريدون ؟ 
قالوا : نريد أن نعيش كما كان يعيش النبى محمد عليه الصلاة و السلام و لا نزيد.
فإذا قلت للواحد منهم : و لكنك تركب سيارة و تحمل على كتفك مدفع كلاشنكوف و النبى عليه الصلاة و السلام كان يركب البغلة و كان يقاتل بالسيف.
فكيف تحل لنفسك ما تحرمه على غيرك ؟
و كيف تستعين بعلوم الكفار و مخترعات الكفار؟
حينئذ يصاب بالبكم و الخرس و ربما أسكتك برصاصة من مدفعه.

و لكن البوليس سوف يكتشف ما هو أكثر. فسوف يجد فى جيبه دولارات و فرنكات و روبلات، و سوف يعثر فى بيته على أجهزة لا سلكية .. فمثل هذا العميل هو بعض ما زرع الكيان الصهيونى فى أرضنا من ألغام لتفتيت الإسلام من داخله. 

و إذا كان بعض الشباب يسير فى هذا الركب مخدوعاً .. فإن القيادات الماكرة و رءوس الفتنة التى تحفر لتهدم البيت تعلم تماماً ماذا تفعل .

و لابد أن نجند أنفسنا ككتيبة توعية لتحارب هذه الفتنة و تقتلعها من جذورها، و حينما يبدأ أحدهم ذلك الجدل حول الرسم و التصوير و الزهور و البلاستيك و النايلون و الخل .. نقول له أفق يا رجل.
هناك من يُخطط ليقتلع المئذنة كلها، و يأخذ بيتك و أرضك و يسلبك وطنك و هويتك .. و أنت تجادل فى الخل و النايلون و البلاستيك، و تعيش فى متاهات خلافية، و تحاول أن تقسم الشعرة نصفين. أفق يا رجل من هذا الخبال .. إن الله جعل الأرض كلها للمسلم مسجداً طهوراً حتى الأرض الأمريكية و الأرض الروسية تستطيع أن تصلى عليها .. فما بال أرض مصر أرض الأديان و التوحيد منذ سبعة اَلاف عام، و أرض الألف مئذنة و أرض الأزهر .. و أنت تُريد أن تهاجر منها معتقداً أنها أرض كفر.
من قال لك هذا خدعك و من نصحك بهذا خانك .. و دعوتك تلك هى أكبر خيانة لدينك و بلدك.

إننا نعيش حرباً خفية و نلتحم كل يوم بتلك العقبات.

و هى غير الحرب الإقتصادية المعلنة علينا من الكبار.

و غير الغزو الفكرى الذى يتسلل إلينا من الكتب و المنشورات.

و غير الحرب الفعلية المعلنة فى الخليج و لبنان.

و غير الحرب السياسية الماكرة المعلنة فى سراديب الكيان الصهيونى.

و لكن الهدف واحد فى جميع تلك الحروب هو تفتيت المنطقة و ضربها بعضها ببعض تمهيداً لالتهامها ..

و الإسلام غير تلك النطاعة و هو قيمة عليا فوق هذا الجدال السخيف.

و الإسلام يتفاعل و يأخذ و يعطى فى كل زمان دون تعصب و دون عدوان، و نراه حتى فى الجاهلية يأخذ بعض أخلاق الجاهلية مثل كرم الضيافة و الشهامة و النخوة و الشجاعة، و برفض أخلاقاً أخرى مثل العصبية و التفاخر بالأنساب.

و الإسلام ليس انقلاباً و لا ثورة يوم بها العسكر، و إنما إيمان و عقيدة و مجاهدة للنفس، و تخلق بمكارم الأخلاق و هو لا يتنكر لأعراف الناس القديمة، و إنما يتبين الصالح منها و يشجعهكما أنه لا يرفض الجديد بل يختبره و يأخذ منه الصالح النافع، و هو يلتقى مع الديموقراطية الغربية فى فكرة انتخاب الحاكم، و فى فكرة مجلس الشوري.

و الإسلام ليس ضد الفن فقد استمع النبى عليه الصلاة و السلام إلى شعر الخنساء و استحسنه كما استمع فتيان المدينة و فتياتها يغنون و يضربون بالدفوف أغنية طلع البدر علينا، و ذلك حينما أهل عليهم بطلعته مهاجراً من مكة.

و التلفزيون و الإذاعة و السينما و المسرح كلها أدوات محايدة، و هى ليست خيراً و لا شراً فى ذواتها، و إنما خير أو شر بما يوضع فيها، و هى يمكن أن تكون جامعات و منارات علم.

أما الرسم و النحت و التصوير فقد انقطعت علاقتهما بالشرك فلم تعد هناك رسوم تعبد و لا تماثيل تتخذ أصناماً. و إنما لوحات فنية للزينة و لتربية الإحساس بالجمال و الكلام فى حرمتها فى غير ذى موضوع.

و المعترضون على نظام البنوك و الذين يفهمونه بأنه نظام ربوى نقول لهم عندكم البنوك الإسلامية فشجعوها بإيداعاتكم.

أما الكلام فى تحريم الخل و النايلون و الزهور البلاستيك فهى بعض اللوثة العقلية السائدة. و هى مؤشرات لحالة فقدان الوزن و لحالة الفراغ الثقافى الذى وصل إليه الشباب، حالة التبعية العمياء لبعض القيادات الماكرة فأصبح الواحد يسمع أى كلام فيردده فى ببغاوية و دون تفكير.

و إلى هؤلاء الشباب أقول لهم : أفيقوا .. أفيقوا إلى ما يُراد بكم.


دكتور مصطفى محمود 

كتاب "و بدأ العد التنازلى" صفحات 33-37

الخميس، 15 سبتمبر، 2011

نشأة الوهابيين والحكم السعودي، و دور الإنجليز في ظهور المذهب الوهابي




نشأة الوهابيين والحكم والسعودي:

كانت إنجلترا قد حاولت عن طريق عميلها عبدِ العزيز بن محمد بن سُعود ضرب الدولة الإسلامية من الداخل، وكان قد وُجد للوهابيين كيان داخل الدولة الإسلامية بزعامة محمد بن سعود، ثم ابنه عبد العزيز، فأمدَّتهْم إنجلترا بالسلاح والمال، واندفعوا على أساس مذهبي للاستيلاء على البلاد الإسلامية الخاضعة لسلطان الخلافة، أي رفعوا السيف في وجه الخليفة، وقاتلوا الجيش الإسلامي جيش أمير المؤمنين بتحريض من الإنجليز وإمداد منهم. وذلك لأخذ البلاد من الخليفة وحكمها حسب مذهبهم، وإزالة ما أحدثته المذاهب الإسلامية الأخرى غير مذهبهم بالقوة وحدِّ السيف. فأغاروا على الكويت سنة 1788 واحتلوها، ثم واصلوا تقدمهم إلى الشمال حتى حاصروا بغداد، وكانوا يريدون الاستيلاء على كربلاء، وعلى قبر الحسين رضي الله عنه لهدمه ومنع زيارته. ثم في نيسان سنة 1803 شنّوا هجوماً على مكة واحتلوها، وفي ربيع سنة 1804 سقطت المدينة المنورة في أيديهم، فخربوا القباب الضخمة التي تظلّل قبر الرسول ، وجرّدوها من جميع النفائس. وبعد أن انتهوا من الاستيلاء على الحجاز كله ساروا نحو الشام، وقاربوا حمص. وفي سنة 1810 هاجموا دمشق كرّة أخرى كما هاجموا النجف. وقد دافعت دمشق عن نفسها دفاعاً مجيداً. ولكن الوهابيين مع محاصرتهم لدمشق انطلقوا نحو الشمال وبسطوا سلطانهم على أكثر أراضي سورية حتى حلب. وكان معروفاً أن هذه الحملة الوهابية عمل إنجليزي، لأن آل سعود عملاء للإنجليز، وقد استغلوا المذهب الوهابي - وهو من المذاهب الإسلامية، وصاحبه الإمام محمد بن عبد الوهاب مجتهد من المجتهدين - استغلوا هذا المذهب في أعمال سياسية لضرب الدولة الإسلامية، والاصطدام مع المذاهب الأخرى، لإثارة حروب مذهبية داخل الدولة العثمانية، دون أن يدرك ذلك أتباع هذا المذهب، ولكن عن إدراك ووعي من الأمير السعودي ومن السعوديين. لأن العلاقة لم تكن بين الإنجليز وصاحب المذهب محمد بن عبد الوهاب، وإنما كانت بين الإنجليز وعبد العزيز بن محمد بن سعود ثم بينهم وبين ابنه سعود
وذلك أن محمد بن عبد الوهاب الذي كان حنبلي المذهب قد اجتهد في بعض المسائل، ورأى أنّ ما عليه المسلمون من أصحاب المذاهب الأخرى يخالف رأيه في هذه المسائل. فأخذ يدعو لآرائه ويعمل لها، ويهاجم الآراء الإسلامية الأخرى بعنف. فَجُوبِهَ بالمعارضةِ والصدّ من العلماء والأمراء ووجوه الناس، باعتبار آرائه تخالف ما فهموه من الكتاب والسنة. فمثلاً هو يقول: إن زيارة قبر الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم حرام وهي معصية من المعاصي، حتى إن من يذهب لزيارة قبر الرسول لا يجوز له أن يقصر الصلاة في سفره لأنه مسافر في معصية. ويستدل على ذلك بقوله : «لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجدي هذا، والمسجد الحرام، والمسجد الأقصى». فَيَرى من هذا الحديث أن الرسول نهى أن تُشَدّ الرحال لغير هذه الثلاثة. فإذا شُدَّت لزيارة قبر الرسول فقد شُدّت لغير المساجد الثلاثة، فكانت حراماً، وكانت معصية. ويرَى غيره من المذاهب أن زيارة قبر الرسول سُنّةٌ ومندوب يُثابُ فاعلها، لقوله : «كنتُ نَهيتُكم عن زيارة القبور أَلاَ فزُورُوها». وقبر الرسول من باب أولى أن تكون زيارته داخلة في هذا الحديث، فضلاً عن وجود أحاديث أخرى يَرْوُونها. ويقولون عن الحديث الذي يَستدل به محمد بن عبد الوهاب: إن الحديث خاص بالمساجد، فموضوعه شدّ الرحال للمساجد، ولا يتعدى موضوعه. فهو ليس عاماً بل هو خاص في موضوع معين: «لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا لثلاثة مساجد»؛ فلا يجوز لمسلم أن يذهب لزيارة مسجد أَيا صُوفيا، ولا لزيارة المسجد الأمَوِيّ في دمشق قاصداً المسجد؛ لأن الرسول قد حصر شدّ الرحال للمساجد بثلاثة مساجد ليس غير. فلا يجوز شدّ الرِّحال لمسجد غيرها. فهو خاص بالمساجد. وإلاّ فيجوز شدّ الرِّحال للتجارة، وللزيارة، وللنزهة، وللسياحة، وغير ذلك. فالحديث لا يمنع السفر مطلقاً ويحصره في هذه الثلاثة, وإنما يمنع السفر قصد المساجد إلا لهذه المساجد الثلاثة. وهكذا جميع آرائه يراها غيره من أصحاب المذاهب أنها آراء خطأ تخالف ما يفهمونه من الكتاب والسنة، وقد اشتد الخصام بينه وبينهم حتى نُفي من البلاد
وفي سنة 1740 التجأ إلى محمد بن سعود شيخ قبيلة عَنْزَة، وكان خصماً لشيخ عُيَيْنَة ويقيم في بلدة الدِّرْعِيّة، وكانت تبعد ست ساعات فحسب عن عُيَيْنَة. وهناك لقي محمد بن عبد الوهاب حفاوةً وترحيباً، وصار يبث آراءَه وأفكارَه بين الناس في الدِّرْعِيّة وما جاورها. وما أن مضت مدة حتى اكتسبت أفكاره وآراؤه هذه أنصاراً ومؤيدين، فمال إليها الأمير محمد بن سعود وأخذ يتقرّب من الشيخ


وفي سنة 1747 أعلن الأمير محمد قبوله لآراء محمد بن عبد الوهاب وأفكاره، وأعلن مناصرته له ولهذه الآراء والأفكار. وبهذا التحالف بدأَت الحركة الوهابية وظهرت للوجود بشكل دعوة وبشكل حُكْم. فقد كان محمد بن عبد الوهاب يدعو لها ويعلِّم الناس أحكامها، وكان محمد بن سعود ينفّذ أحكامها على الناس الذين تحت إمرته وسلطانه
وأخذت تمتد فيما جاور الدِّرْعِيّة من البلدان والقبائل في الدعوة والحكم، وأخذت إمارة محمد بن سعود تتسع حتى وُفِّق في مدى عشر سنوات إلى أن يخضع لسلطته وللمذهب الجديد رُقْعَةً من الأرض مساحتها نحو من ثلاثين ميلاً مربعاً، ولكنه كان اتّساعاً عن طريق الدعوة وسلطان شيخ عَنْزَة، ولم يعترضه أحد، ولم يخاصمه أحد، حتى إن أمير الإحساء الذي أخرج محمد بن عبد الوهاب من عُيَيْنَة لم يعارض خصمه في هذا التوسع، ولم يحشد قواته لمحاربته إلا في سنة 1757، ولكنه هُزم، فاستولى محمد بن سعود على إمارته، وصارت سلطة عَنْزَة أي سلطة محمد بن سعود وسلطة المذهب الجديد تحكم الدِّرْعِيّة وما جاورها وتحكم الإحساء. وكان ينفذ في هذه البلاد المذهب الوهابي بقوة السلطان
ولكن هذه الحركة بعد الاصطدام مع أمير الإحساء والاستيلاء على بلاده وقفت عند هذا الحد، ولم يعرف عنها أنها توسعت بعد ذلك أو قامت بأي نشاط، بل ظلت محصورة في ذلك المكان، ووقف محمد بن سعود عند هذا الحد، ووقف المذهب الوهابي عند حدود هذه الرقعة ونامت الحركة وركدت
ثم في سنة 1765 توفي محمد بن سعود وخلفه على مَشْيَخَةِ عَنْزَة ابنه عبد العزيز. فقام بعد والده بحكم الرقعة التي تحت يده، ولكنه لم يقم بأي نشاط للحركة، ولا بأي توسع فيما جاوره. فظلت الحركة نائمة، وظل الركود مخيّماً عليها. ولم يعد يُسمع عنها شيء، ولم يعد أحد من جيرانها يذكرها أو يتخوّف من غزوها
ولكن بعد إحدى وأربعين سنة من بدء الحركة الوهابية، أي من سنة 1747 إلى سنة 1788، وبعد إحدى وثلاثين سنة من وقوفها وركود حركتها، أي من سنة 1757 إلى سنة 1787 ظهر نشاطها فجأة، واتخذت طريقة جديدة في نشر المذهب، وسمع ذكرها في الخارج بشكل قوي في جميع أنحاء الدولة الإسلامية، ولدى الدول الكبرى، وصارت تشغل جيرانها وتقلقهم، بل تشغل الدولة الإسلامية كلها وتقلقها
ففي سنة 1787 تحرك عبد العزيز لتأسيس بيت إمارة، وإيجاد نظام وراثة الحكم، أو ما يُسمى بولاية العهد: بأن يُثَبّت ابنه سعوداً خليفة له. فقد اجتمع حشد عظيم من الناس ترأسه الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وفي هذا الحشد العظيم جعل عبد العزيز حق الإمارة في بيته، وحق خلافته في الإمارة لأولاده، وأعلن تثبيت ابنه سعود خليفة له. فوافقه ذلك الحشد العظيم وعلى رأسهم محمد بن عبد الوهاب وقرروه، وبذلك أسس بيت إمارة لدولة وليس لقبيلة أو قبائل. ويبدو أنه كذلك جعلت الخلافة في المذهب الوهابي في بيت محمد بن عبد الوهاب. وبعد هذا التثبيت لخلافة الأمير ولخلافة شيخ المذهب نشطت الحركة فجأة في الفتح والتوسع، وصارت تقوم بالحرب لنشر المذهب. فقد قام عبد العزيز في سنة 1788 بتجهيز حملة عسكرية ضخمة وهاجم الكويت وفتحها واستولى عليها. وكان الإنجليز يحاولون أخذ الكويت من الدولة العثمانية ولكنهم لم يستطيعوا ذلك. فقد كانت الدول الأخرى مثل ألمانيا وروسيا وفرنسا تقف في وجههم، وكانت دولة الخلافة تقاومهم. فكان فصل الكويت عن الدولة العثمانية ثم التقدم إلى الشمال لحمايتها لافتاً لنظر الدول الكبرى مثل روسيا وألمانيا وفرنسا، ولافتاً نظر الدولة العثمانية. ثم كانت الصفة التي تأخذها هذه الحرب وهي الصفة المذهبية تثير المشاعر الدينية
وهكذا بدأ الوهابيون نشاطهم فجأة بعد ركود دام عشرات السنين، وبدأوا هذا النشاط بطريقة جديدة هي نشر هذا المذهب عن طريق الحرب والفتح لإزالة معالم المذاهب الأخرى من الوجود، وإقامة مذهبهم مكانها. وافتتحوا هذا النشاط بالهجوم على الكويت والاستيلاء عليها، ثم أخذوا يواصلون هذا النشاط بمحاولات التوسع. وصاروا مدعاة قلق وإزعاج لجيرانهم في جزيرة العرب والعراق والشام، وللدولة العثمانية بوصفها دولة الخلافة، وصاروا يحملون السيف لمقاتلة المسلمين لترك ما يعتنقون من آراء غير المذهب الوهابي، ولاعتناق آراء المذهب الوهابي، ويقاتلون الخليفة ويفتتحون البلدان الإسلامية. ثم في سنة 1792 توفي محمد بن عبد الوهاب، فخلفه ابنه في منصبه في الدولة بالنسبة للمذهب الوهابي تماماً كما خلف سعود أباه عبد العزيز. وهكذا سار الأمراء السعوديون متخذين المذهب الوهابي أداةً سياسية لضرب الدولة العثمانية دولة الخلافة، وإثارة حروب مذهبية بين المسلمين


تآمر الإنجليز ضد الدولة الإسلامية:

وكانت عمولة آل سعود للإنجليز وولاؤهم لهم أمراً معروفاً لدى دولة الخلافة ولدى الدول الأخرى كألمانيا وفرنسا وروسيا، وكان معروفاً أنهم يُسيَّرون من قِبَل الإنجليز، وكان الإنجليز أنفسهم لا يُخْفُون وقوفهم إلى جانب السعوديين دَوْلياً، أضف إلى ذلك الأسلحة الكثيرة والعتاد الكبير الذي وصل إليهم عن طريق الهند، والأموال التي تحتاج إليها الحرب ويحتاج إليها تجهيز الجيوش لم تكن إلاّ أسلحة الإنجليز وأموالهم، ولهذا فإن الدول الأوروبية ولا سيما فرنسا كانت ضد حملة الوهابيين هذه باعتبارها حملة إنجليزية. وقد حاولت دولة الخلافة ضرب الوهابيين فلم تستطع صدّهم، وعجز ولاتها في المدينة وبغداد ودمشق أن يقفوا في وجههم، فطلبت إلى واليها في مصر محمد علي أن يُجرِّد جيشاً عليهم، فَتَلكَّأ في أولِ الأمر. ولكنه وقد كان عميلاً لفرنسا، لأنها هي التي ساعدته في قيامه بالانقلاب في مصر واستيلائه على الحكم، ثم حملت الخلافة على الاعتراف به، فإنه بناءً على موافقة فرنسا وتحريضها لبَّى أمر السلطان سنة 1811، فأرسل ابنه طوسون لمحاربتهم، ودارت معارك عديدة بينهم وبين جيش مصر، وتمكن جيش مصر سنة 1812 من فتح المدينة. ثم في آب سنة 1816 أرسل ابنه إبراهيم من القاهرة فَسحَقَ الوهابيين سَحْقاً حتى تراجعوا إلى عاصمتهم الدِّرْعِيّة وتحصنوا فيها، فحاصرهم إبراهيم في نيسان سنة 1818 طوال الصيف. وفي 9 أيلول سنة 1818 استسلم الوهابيون، ودَكّت جيوش إبراهيم الدِّرْعِيّة دَكاً، حتى يقال: إنه حرثها بالمحراث حتى لا يبقى لها أثر. وبذلك انتهت محاولة الإنجليز


منقول عن كتاب : ( كيف هدمت الخلافة )...للشيخ تقي الدين النبهاني

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

مركز حقوقي: إحالة المادة 48 من قانون القضاء العسكري للدستورية العليا (انتصارًا على المحاكمات العسكرية)


نجح اليوم السبت محاميو المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في الحصول على حكم من محكمة القضاء الإداري الدائرة الأولى أفراد بإيقاف نظر القضية 33151 لسنة 65 قضائية وإحالة الملف للمحكمة الدستورية العليا للفصل في مدى دستورية المادة 48 من قانون القضاء العسكري رقم 125 لسنة 1966 وتعديلاته.


حيث سبق لمحاميو المركز الدفع بعدم دستورية هذه المادة لكونها تفتح الباب على مصراعيه لمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري دون أي معايير أو ضوابط تحمي حقوق وحريات المدنيين في المحاكمة أمام قاضيهم الطبيعي.


واستند دفاع المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إلى أن المادة 48 من قانون القضاء العسكري تجعل السلطات القضائية العسكرية وحدها هي التي تقرر ما إذا كان الجرم داخلاً في اختصاصها أم لا، وأكد أن هذه المادة تخالف نصوص المواد 167، 183 من دستور 1971 والمواد 21، 46، 47، 48، 49، 50، 51 من الإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس 2011 والتي تحيل للمشرع إنشاء الهيئات القضائية وتحديد اختصاصاتها بقانون ولا يجوز للمشرع أن يتنازل عن هذا الحق ويمنحه للمحاكم العسكرية لتحدد بنفسها ما يدخل في نطاق اختصاصه وما يخرج عنه لكون ذلك يمثل افتئاتا على الحقوق الدستورية للمواطنين وضمانات المحاكمة العادلة والمنصفة.


وذكر المركز أنه أقام الطعن 33151 لسنة 56 قضائية أمام محكمة القضاء الإداري للطعن على محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري في القضية 244 لسنة 2011 جنايات عسكرية شرق، والتي صدر فيها الحكم بجلسة 12 مارس 2011 بحبس 28 من الشباب والمتظاهرين الذين قاموا بتظاهرات خلال الفترة من 3 مارس حتى 9 مارس 2011.


وأكد محاميو المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إلى أن أهمية إحالة هذه المادة للمحكمة الدستورية تعود إلى كون المشرع قد أتاح محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري في حالات محدده على سبيل الحصر في المواد من (5) حتى (8 مكرر أ) من قانون القضاء العسكري رقم 125 لسنة 1966 وتعديلاته، وإن لم تنطبق الشروط الواردة في هذه المادة على المحاكمات التي تنظرها المحكمة العسكرية تصبح محاكمة المدنيين أمامها باطلة، ولكن المادة 48 تفتح الباب أمام القضاء العسكري ليصحح هذا البطلان وتمنحه وحده الحق ليقرر ما يدخل في اختصاصه من عدمه، وهو ما يهدر الطبيعة الاستثنائية لمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، ويفتح الباب لمحاكمة أي مواطن على أي جرم أمام القضاء العسكري. وهو ما تم بالفعل حيث كانت المادة 48 قاسماً مشتركاً في أغلب الأحكام العسكرية التي صدرت بحق 12 ألف مدني مصري خضعوا لمحاكمات عسكرية خلال الفترة من 28 يناير 2011 حتى الآن. 


المصدر : جريدة الشروق الجديدة

http://www.shorouknews.com/contentdata.aspx?id=536612 
Blogger Widgets